الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

وصلت إحداها من بورسعيد لإسرائيل ..

يديعوت أحرونوت: هذا هو الخطر المصري الجديد على إسرائيل

1.7189198.3980238657
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن هناك العشرات من الأدوات والممتلكات والقطع المعدنية التي وصلت وتصل من البحر المتوسط إلى سواحل إسرائيل، من بينها تلك التي تأتي من مصر.
وتابعت "دخول أنواع مختلفة من النباتات والكائنات البحرية لشواطئ إسرائيل اعتبر دائما كأحد التهديدات الكبيرة على المنظومة البيئية، لكن نفس الشواطئ باتت تشهد وصول أنواع أخرى من الأشياء فقبل سنوات وصلت قطعة معدنية، يصل طولها إلى 14 مترا تقريبا ، والتي جرفتها الأمواج من مدينة بورسعيد المصرية إلى ساحل منطقة (كيبتوتس شفايم) الإسرائيلية، وقام عدد من الباحثين والعماء من جامعة فيينا بدراستها". 
وذكرت "أحد المشاركات في هذه الدراسة هي الدكتورة الإسرائيلية بيلا جليل التي تعمل بمتحف (شتاينهردت) التابع لجامعة تل أبيب، واتضح بعد فحص القطعة المعدنية أنها تمتلأ بالكائنات البحرية التي اتخذتها كمسكن متنقل، وعبر هذه القطعة انتقلت تلك الكائنات قاطعة مسافة كبيرة من مصر حتى سواحل إسرائيل". 
ولفتت"العلماء اكتشفوا وجود 22 نوعا من المحار والقشريات البحرية في القطعة المعدنية الضخمة، ومن بينها أنواع غير محلية، والتي لم يظهر واحد منها  قبل ذلك في البحر المتوسط، ووصلت إلى هذه المنطقة من العالم عبر مرورها بقناة السويس أولا ثم البحر المتوسط، الامر الذي يعقبه بالتأكيد عمليات تكاثر لتلك الكائنات في بيئة جديدة هي إسرائيل ما يضر بالحالة البيئية، والقضاء على الأنواع البحرية الأصلية". 
ونقلت عن الباحثين المذكورين قولهم "لابد من معالجة إيكولوجية وبيولوجية لمنع انتشار الكائنات والنباتات البحرية والقطع المعدنية التي تضر بأمن إسرائيل، ووفقا للبيانات التي بحوزتنا تسبب الامر في انقراض الكثير من الانواع النباتية والحيوانية البحرية الأصلية".
وأضافوا"هناك الكثير مما يحب عمله لمنع تسلل انواع إضافية، أو لوقف الانواع التي لم تنتشر بعد، على سبيل المثال يمكننا الشروع في القيام بنشاطات احتياطية، بما في ذلك الحد من عمليات الصيد ما يسمح للكائنات والنباتات البحرية المحلية بالتعافي والبقاء والصمود أمام الاخرى التي تأتي من دول أخرى في المتوسط ومن بينها مصر".    
 

إقرأ ايضا