الشبكة العربية

الخميس 24 يناير 2019م - 18 جمادى الأولى 1440 هـ
الشبكة العربية

وزير خارجية أمريكا يصدم السعودية بشأن قتلة «خاشقجي»

وزير-الخارجية-الأمريكي-مايك-بومبيو

كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عن أبرز الملفات التي سيناقشها مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، خلال زيارته إلى المملكة العربية السعودية ضمن جولته الحالية في المنطقة.
وأكد بومبيو، في مقابلة مع قناة "CBS" الأمريكية، أنه "سوف يلتقي الأمير محمد بن سلمان، وأن من بين الملفات التي سيناقشها معه هي قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي".
وقال بومبيو: إن "ما سأقوله هو ما نقوله باستمرار، موقف أمريكا على المستويين الخاص والعام هو نفسه، كان هذا عملا شنيعا، جريمة قتل غير مقبولة".
وأضاف أن "المسؤولين عن مقتل خاشقجي سوف تحاسبهم الولايات المتحدة الأمريكية، نحن مصممون على القيام بذلك، نحن مصممون على الوصول إلى الحقائق بسرعة وبطريقة شاملة قدر الإمكان".
وتابع وزير الخارجية الأمريكي بالقول: "نحن، مثل بقية العالم، نقدر حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. وكان قتل جمال خاشقجي شأننا وسنحاسب المسؤولين عن ذلك"، مشيرا إلى أنه سيتحدث بعد ذلك "عن كل الأمور المهمة التي نقوم بها مع السعودية وكل الدعم الذي يقدمونه لإبقاء الأمريكيين آمنين".
وكان النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، أعلن يوم الخميس، 3 يناير/كانون الثاني، "عقد الجلسة الأولى لمحاكمة المتهمين في قتل خاشقجي، مشيرا إلى أن عدد المتهمين 11 شخص".
وأضاف: "طالبت النيابة العامة بإيقاع الجزاء الشرعي بحقهم، ومن بينهم 5 موقوفين طالبت بقتلهم لضلوعهم في جريمة القتل، وبعد سماعهم للدعوى طلبوا جميعا نسخة من لائحة الدعوى والإمهال للإجابة على ما ورد فيها، وقد تم تمكينهم من المهلة التي طلبوها حسب المادة 136 من نظام الإجراءات الجزائية، فيما تستمر النيابة العامة في إجراءات التحقيق مع عدد من المتهمين".
يأتي هذا في الوقت الذي تطالب فيه تركيا، بالكشف عن من أصدر الأوامر بقتل الصحفي، رافضه رواية السعودية بشأن الجريمة والتي تراجعت فيها اكثر من مرة، كما أشارت تقارير غربية بضلوع ولي العهد السعودي في الجريمة، وهو ما أكدته الاستخبارات الأمريكية لـ"ترامب" في حين ان الأخير لا يريد خسارة العلاقات مع السعودية.

وأعلن النائب العام السعودي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.
 

إقرأ ايضا