الشبكة العربية

الإثنين 27 مايو 2019م - 22 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

وجهة نظر غير مألوفة عن«البشير» في الصحافة السعودية

عمر البشير

في مؤشر ذي دلالات، تطرق الكاتب السعودي خالد السليمان إلى الاضطرابات الواسعة التي يشهدها السودان، وكتب موضوعا بالخصوص في صحيفة "عكاظ" تحت عنوان: "الزعيم بعد 30 عاما!".
واستهل السليمان موضوعه بالقول: "خاطب زعيم دولة تولى الحكم إثر انقلاب عسكري قبل 30 عاما المتظاهرين المحتجين من أبناء شعبه على الغلاء والفساد وتردي أحوال المعيشة بوعد تحقيق إصلاحات اقتصادية وتأمين حياة كريمة!".
وأردف متسائلا دون أن يذكر من يقصده بالاسم: "في الحقيقة ما الذي يمكن أن يقدمه هذا الزعيم لشعبه الآن ولم يقدمه له طيلة 30 عاما؟!".
ورأى الكاتب السعودي أن "مشكلة بعض الزعماء الذين يصعدون إلى السلطة على ظهور الدبابات ولا ينزلون منها، أن هدير المجنزرات يحجب عنهم أصوات أنين معاناة الناس، ولا يفيقون إلا متأخرا على صدى صيحات الجماهير عندما لا تعود تفرق بين صفة الحياة والموت وتثور عليهم".
وواصل السليمان متحدثا عن قادة السودان، البلد الذي تقاتل قواته تحت راية السعودية التي تقود التحالف العربي في اليمن، أن هؤلاء "حتى عندما يفيقون فإنهم لا يستوعبون الحقيقة، لذلك يخيرون شعوبهم بين اثنتين، إما أن يقصفوهم بمعسول الكلام أو قذائف البارود، وفي كلتا الحالتين لا الزعيم سينزل عن دبابته ليمنح الشعب خياراته، ولا سيمنح الإصلاحات والحياة الكريمة التي يعد بها".
وتوصل الكاتب السعودي إلى وجود صنف من الزعماء قال إنهم "لا يفهمون من السلطة سوى امتلاك قوة الإخضاع ولا ينتظرون من الناس سوى الخضوع، حتى وإن افتقدوا لأي من مقومات وقدرات ممارسة الحكم وسياسة الرعية وبناء الدول، أما الشعوب فليس لها إلا أن تتجرع مرارات الزمن!".
وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد شدد أمس في كلمة أمام حشد من أنصاره بولاية الجزيرة على أن حربا "تشن على السودان لتمسكه بدينه وعزته التي لا يبيعها بالقمح أو الدولار".

وقبل ذلك، كشف محمد مصطفى الضو، القيادي في حزب المؤتمر الحاكم في السودان، أن دولة لم يسمها عرضت على بلاده إمدادها بالدقيق والوقود، شرط أن تقطع علاقاتها مع قطر وتركيا وإيران.
 

إقرأ ايضا