الشبكة العربية

الإثنين 26 أغسطس 2019م - 25 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

هذا ما قالته الصحف الإسرائيلية عن مواجهة "مبارك" و"مرسي"

20181226142244180
استحوذت شهادة الرئيس الأسبق حسني مبارك أمام المحكمة اليوم في قضية اقتحام السجون المتهم فيها الدكتور محمد مرسي أول رئيس منتخب بعد ثورة يناير على اهتمام الصحف ووسائل الإعلام الإسرائيلية.

وبعنوان: "مبارك يشهد في محاكمة مرسي"، قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، إنه "للمرة الأولى منذ عام 2011 يلتقي الرئيسان السابقان لمصر في دار العدالة والقضاء، حيث أدلى الرئيس المخلوع حسني مبارك بشهادته اليوم في محاكمة خليفته مرسي، والذي يحاكم بسبب عدد من الاتهامات لها علاقة بثورة الربيع العربي".

وأضافت: "هذا هو اللقاء الأول للرئيسين السابقين منذ تلك الثورة، والتي بسببها تم إسقاط مبارك من فوق كرسي الرئاسة بعد جلوسه عليه حاكما لثلاثة عقود، مبارك الذي بلغ قبل شهور 90 عامًا معروف بامتناعه عن التحدث لوسائل الإعلام منذ خروجه من السجن، واليوم ذهب للمحكمة متحركًا أمام الكاميرات بشعر فضي وبمساعدة عصا يتكأ عليها من أجل المشي".

وأوضحت أن "مرسي الذي اختير للرئاسة عام 2012 وأطيح به بعد عام بالضبط، يحاكم بسبب عدة اتهامات، والمحاكمة دارت اليوم حول دور الإخوان المسلمين في التهريب الجماعي للسجناء قبل 8 أعوام، وقد رفض المخلوع الإجابة على جزء من الأسئلة الموجهة إليه من القضاء، بزعم أنه يحتاج أولا إلى مصادقة وموافقة السلطات متعللاً بأن ذلك يأتي (لدواع أمنية)".

على الرغم ذلك –قالت الصحيفة – "تطرق الشاهد حسني مبارك لواقعة تهريب السجناء كاشفًا أن عمر سليمان رئيس المخابرات الأسبق أبلغه في بداية الثورة أن حوالي 800 مسلح تسللوا من قطاع غزة بواسطة الأنفاق واخترقوا الأراضي المصرية، بهدف خلق الفوضى بالبلاد".

وبعنوان: "مبارك ضد مرسي...المخلوع ضد المعزول"، قالت صحيفة "معاريف" العبرية، إن "الرئيس المصري الذي سقط نظامه الحاكم عام 2011 شهد اليوم ضد خليفته الهارب من المعتقل محمد مرسي والذي فر خلال أحداث الثورة".  

وذكرت أن "الرئيس المخلوع مبارك شهد ضد مرسي في وقت توجه فيه اتهامات للأخير بالهروب من السجن أثناء الثورة التي أطيح فيها بمبارك، وإعطاء تعليمات بفتح النيران على الزنازين، وعمليات قتل، والسماح لسجناء من حماس وحزب الله بالهروب، اليوم التقى كل من مبارك ومرسي في قاعة واحدة، والأول كشاهد والثاني كمتهم، هذه هي المرة التي يحدث فيها شيء كهذا في تاريخ الجارة الجنوبية". 

وتابعت: "برفقيه ولديه الاثنين، جمال وعلاء، قال مبارك خلال الجلسة إن 800 شخص انقضوا على الأراضي المصرية خلال الـ25 من يناير 2011، عبر الأنفاق الخارجة من غزة". 
 

إقرأ ايضا