الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

نيويورك تايمز: لم تعد القضية الفلسطينية "دعوة للحشد في العالم العربي"

القدس
قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن حفلة التوقيع على اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين، في البيت الأبيض، كشفت فقدان الفلسطينيين حق الفيتو على العلاقات العربية ـ الإسرائيلية.  

فالزمن الذي كانت فيه "الحقوق الفلسطينية المقدسة" دعوة للحشد في العالم العربي، قد ولى. وهي حقيقة اعترفت بها منظمة التحرير الفلسطينية في بيان وصفت فيه حفلة التوقيع بأنها "يوم أسود في تاريخ الشعب الفلسطيني".  

وبعد عقود من المحادثات التي لم تنتج تقدما ملموسا وحالة إحباط من القيادة الفلسطينية الفاسدة تم دفع القضية الفلسطينية إلى الخلف في منطقة باتت مشغولة بالعداوة السنية ـ الشيعية، وتراجع أسعار النفط، والنزاعات في سوريا والعراق واليمن، وتراجع حاد في الوجود العسكري الأمريكي، مما جعل هذه الدول تجتذب نحو القوة العسكرية والتكنولوجية الإسرائيلية. 

وتضيف الصحيفة ـ بحسب ترجمة القدس العربي ـ ومن هنا فاتفاقيات "
أبراهام" هي امتحان للواقع وتأكيد لتغير المشهد السياسي في الشرق الأوسط منذ اتفاقية أسلو عام 1993، وقدرة طائرات العال الإسرائيلية على التحليق إلى أبو ظبي دليل ملموس على الشرق الأوسط الذي أصبحت فيه إسرائيل لاعبا جادا بل ومرحبا بدلا من كونها عدوا منبوذا. 

ولكن السلام الحقيقي ـ بحسب نيويورك تايمز ـ يقتضي تسوية مع 4,75 مليون فلسطيني في الضفة وقطاع غزة، حرموا من وطنهم طوال سبعة عقود،  وستظل مأساتهم تجذب تعاطفا من كل أنحاء العالم، وسيظل شعورهم بالإحباط مصدرا للعنف. ويظل حل الدولتين هو الحل البديل عن الوضع الحالي أو حل الدولة الواحدة حيث يصبح فيها اليهود أقلية.   

   
 

إقرأ ايضا