الشبكة العربية

الإثنين 26 أغسطس 2019م - 25 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

موقع عبري يكشف كواليس غضب الوفد المصري ضد حركة حماس

فلسطين   تهدئة   مصالحة
تحت عنوان "المصريون هددوا حماس:إسرائيل ستسقط حكمكم ولن نتدخل"، قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية "لا زالت الاتصالات من اجل تحقيق الهدنة في الجنوب الغزاوي قائمة، وذلك بعد التصعيد الجديد الذي جرى مؤخرا وإطلاق صواريخ فلسطينية صوب تل أبيب".
وقالت "تبادلت الرسائل بين تل أبيب وحماس عبر الوسيط المصري، وبعد سماع دوي الصواريخ وصافرات الإنذار في منطقة (جوش دان) الإسرائيلية، ساد الغضب بين مسؤولي المخابرات المصرية الذين كانوا يزورون مكاتب حماس؛ الواقع غرب القطاع".
ونقلت عن مسؤول مصري -كان من بين الوفد المصري الذي زار إسرائيل وغزة وقت الأحداث- قوله "الوفد أبلغ كل من يحي السنوار وإسماعيل هنية القياديين الحمساويين، أنه إذا قررت تل أبيب شن عملية عسكرية موسعة في القطاع، فإن القاهرة لن تفعل شيئا لكبح الإسرائليين، وإذا قررت تل أبيب إسقاط نظام الحركة في غزة، واحتلاله فإن مصر لن تفعل شيئا أيضا من أجل حماس".
وأضاف المسؤول المصري "الأجواء في بداية اللقاء بين الوفد والمسؤولين الغزاويين كانت مليئة بالبسمات وإيجابية وهادئة، وقبل عقده كان الوفد قد عاد من إسرائيل بإجابات، وقدرنا أن حماس ستتلقى هذه الإجابات ومن الممكن تحقيق تهدئة مستقرة وطويلة أكثر، لكن بعد دقائق دخل للغرفة أحد المساعدين لأعضاء الوفد المصري ووجهه يرتسم عليه  القلق وقدم لرؤوساء الوفد، الهاتف المحمول الخاص به".
وواصل "سرعان ما استحالت البسمات إلى عكسها، وتوجه مسؤولو الوفد المصري للسنوار قائلين في غضب : (إلى أي مدى تظنون أنكم ستصلون بطريقة اللعب المزدوج تلك؟ نحن نجلس هنا لإنهاء التفاصيل الخاصة بتحقيق التهدئة مع إسرائيل، ومن وراء ظهورنا تقوم -مخاطبا السنوار- بالمصادقة لرجالك على إطلاق صواريخ صوب تل أبيب؟".
وختم المسؤول "الأصوات تعالت، وقال أفراد الوفد المصري (إذا قررت تل أبيب شن عملية عسكرية موسعة في القطاع، هذه المرة لن نفعل شيئا كي نوقف الهجوم الإسرائيلي، وإذا قررت تل أبيب إسقاط نظامكم الحاكم في غزة بواسطة عمليات الاغتيال والتصفية التي ستستهدف كل واحد منكم، فلن نفعل شيئا أيضا، وفي مقابل احتلال إسرائيل للقطاع، لن تحرك القاهرة وحلفاؤها بالمنطقة إصبعا لوقف الرد الإسرائيلي".
 

إقرأ ايضا