الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

معاريف : الأمم المتحدة تنظر بارتياب وشك إزاء "صفقة القرن"

ترامب ونتنياهو
قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن"صفقة القرن التي سيعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد شهر رمضان الجاري، مليئة بالألغاز، وهو الأمر الذي سيتسبب حال الإعلان عنه إلى القضاء على تلك الصفقة".
وتابعت"على العكس مما كان يحدث في الماضي، هناك دبلوماسيون بالأمم المتحدة يحشون من خطة السلام الأمريكية ويرون أنها تميل بشكل أكثر من اللازم إلى الجانب الإسرائيلي".
ولفتت"صفقة القرن التي حظيت مؤخرا باهتمام إعلامي كبير في أعقاب التصريحات من قبل صائغيها والقائمين عليها جاريد كوشنر وجيسون جرينبلات، لم تسفر عن أي أمر إيجابي أو يدعو للتفاؤل من قبل الدبلوماسيين الأمميين، فهؤلاء لا يرون أن تلك الصفقة ستؤدي إلى تطور إيجابي في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".
وذكرت الصحيفة الإسرائيلية في تقريرها "ترامب ليس من الشخصيات المحبوبة داخل أروقة الأمم المتحدة، بينما يتعامل الرئيس الأمريكي مع المنظمة الدولية باحتقار، وويعبر عن ذلك في كل فرصة منذ وصوله إلى البيت الأبيض".
ولفتت"الأمم المتحدة هي هيئة تدعو للسلام وتهدف إلى إيجاد حلول للنزاعات الإقليمية، لكن بمجرد إعلان ترامب عن صفقة القرن، استقبل موظفو المنظمة الدولية الأمر بحالة من الشك وعدم الثقة والارتياب، الأمر الذي شمل سفراء ودبلوماسيين معروفين كخبراء في شؤون الشرق الأوسط وعلى إطلاع بالتطورات في المنطقة".
وواصلت"كلما زاد عدد التسريبات والتقارير والتفاصيل عن خطة السلام الامريكية، تتعالى كذلك ردود الأفعال السلبية تجاهها من قبل الأمم المتحدة"، ناقلة عن أحد هؤلاء القول  "الصفقة تعكس ترتيبا  بين الولايات المتحدة وإسرائيل أكثر من كونها مبادرة عملية للحل السياسي للصراع مع الفلسطينيين".
وأضاف "في رأيي، أراد ترامب وصهره كوشنر منذ البداية، برنامج مصمما بشكل أساسي لمصلحة تل أبيب، في وقت فشل فيه كوشنر في إدراك طبيعة المجتمع الدولي ورغبة الأخير في التوصل إلى حل الدولتين".
 

إقرأ ايضا