الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

مصر تعلن فشل مفاوضات سد النهضة

سد النهضة
أعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية ، تعثر مفاوضات وزراء المياه في مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد "النهضة"، التي انتهت فعالياتها مساء أمس الاثنين.
ووفقا لما نشرته صحيفة "الشروق" المصرية، أصدرت وزارة الري بيانا أكدت فيه أن الاجتماع "لم يتطرق إلى الجوانب الفنية واقتصر على مناقشة الجوانب الإجرائية والتداول حول جدول أعمال الاجتماع دون مناقشة المسائل الموضوعية؛ بسبب تمسك إثيوبيا برفض مناقشة الطرح الذي سبق ‎وأن قدمته مصر للبلدين".
وأضاف البيان: "على ضوء هذا التعثر، لم يتسن إلا أن يتم إقرار عقد اجتماع عاجل للمجموعة العلمية المستقلة في الخرطوم خلال الفترة من 30 سبتمبر/أيلول إلى 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2019؛ لبحث المقترح المصري لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة وكذلك مقترحات إثيوبيا والسودان".
وتابع البيان "كما تقرر أن يعقب مناقشات المجموعة العلمية اجتماعا لوزراء المياه في الدول الثلاث يومي 4-5 أكتوبر لإقرار مواضع الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة".
وذكر البيان أن مصر ترى "أهمية أن ينخرط الجانب الأثيوبي في مفاوضات فنية جادة خلال الاجتماعات القادمة التي تقرر عقدها في الخرطوم على أساس من حسن النية بما يؤدى إلى التوصل لاتفاق في أقرب فرصة ممكنة يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث، وفق أحكام اتفاق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم يوم 23 مارس/ آذار 2015".

فيما كشف المتحدث باسم وزارة الري المصرية، المهندس محمد السباعي، عن توصل مصر لاتفاق مع إثيوبيا على عقد اجتماع عاجل لمجموعة علمية مستقلة في الخرطوم من 30 سبتمبر/ أيلول إلى 3 أكتوبر/ تشرين الأول، خاصة بسد النهضة الإثيوبي.
وذكر المتحدث أن الاجتماع سيكون لبحث المقترح المصري لقواعد لملء سد النهضة وأيضا مقترحات السودان وإثيوبيا في هذا الصدد، ويعقبه اجتماع لوزراء مياه الدول الثلاث في 4 و 5 أكتوبر، لإقرار المواضيع التي سيتم الاتفاق عليها من قبل اللجنة العلمية المكونة من خمسة أعضاء من كل دولة من الدول الثلاث المشاركة في مفاوضات سد النهضة وهي مصر وإثيوبيا والسودان.
وأوضح، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، أن الأعضاء هم أساتذة جامعة متخصصون وسيجتمعون كمجموعة علمية مستقلة، مؤكدا أن مصر تسعى في طريق المفاوضات بشكل كامل في إطار أحكام اتفاق إعلان المبادئ الذي وقع في 23 مارس/ آذار 2015، بين رؤساء الدول الثلاث، والمبني على أساس حسن النية في تحقيق التنمية المشتركة والمصالح المشتركة.
وذكر المسؤول أن تغير القيادة السياسية في السودان لم يؤثر على وضع المفاوضات لكنه أجل عقد الاجتماعات لعدة أشهر.
وحول احتمال تطور الأزمة إلى صراع حال وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، قال السباعي: "إنه لا يمكننا أن نتنبأ بهذا حيث أننا مازلنا في مرحلة المفاوضات التي نأمل أن تسفر عما ننشده منها".
 

إقرأ ايضا