الشبكة العربية

الأربعاء 11 ديسمبر 2019م - 14 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ماذا يفعل ضباط مصريون رفيعو المستوى داخل مستوطنة إسرائيلية؟

1014820221

تحت عنوان: "بعد المعجزة.. ضباط مصريون يجرون تحقيقًا في الواقعة"، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إنه "بعد سقوط قذيفة مصرية طائشة هذا الأسبوع على مبنى مدني في مستوطنة نتساريم الحدودية، وصل ضباط كبار من الجيش المصري، برفقة نظرائهم الإسرائيليين، لإجراء تحقيق في إطلاق النار الذي انتهى بمعجزة، أي دون وقوع إصابات بشرية".

وأضافت الصحيفة: "التعاون الأمني مع مصر وصل إلى أعلى مستوى له مؤخرًا، فبعد إطلاق قذيفة دبابة مصرية على مستوطنة نتساريم ، وصل ضباط من الجيش المصري إلى المستوطنة الكائنة على الحدود الإسرائيلية المصرية والتقوا بكبار المسؤولين في القيادة الجنوبية العسكرية لإجراء تحقيق مشترك عقب إطلاق النار".

ونقلت الصحيفة عن بعض سكان المستوطنة قولهم: "معجزة كبيرة وقعت يوم الثلاثاء الماضي، لقد ضربت قذيفة دبابة طائشة مباشرة أحد المباني المدنية دون وقوع إصابات".

ونقلت عن الحاخام عميتاي كيليرمان _ أحد شهود الواقعة- "لقد سقطت القذيفة الطائشة في غرفة طعام  يستخدمها تلاميذ مدرسة دينية يهودية، ولحسن الحظ لم يكن هناك دروس يوم حدوث الواقعة وبالتالي لم يكن هناك طلاب، ولم يسفر الأمر عن كارثة".

وكانت وسائل إعلام عبرية كشفت مؤخرًا أن "قذيفة دبابة طائشة انطلقت من الجانب المصري لتسقط داخل إسرائيل".

وأشارت إلى أن هذه هي "المرة الثانية خلال شهرين التي تنطلق فيها النيران من الجانب المصري صوب المستوطنات اليهودية، ولحسن الحظ لم تقع أي إصابات بشرية".

وأوضحت أنه "في فبراير الماضي، تعرضت سيارة عسكرية إسرائيلية لإطلاق نار طائش من الجانب المصري، وقبلها في نوفمبر 2017  أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بعد أن أصيب بنيران طائشة قادمة أيضا من سيناء، وفي أكتوبر 2016 ، قتل أحد المقاولين الذين عملوا لصالح وزارة الدفاع الإسرائيلية، في حادث مشابه".
 
 

إقرأ ايضا