الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

"لوبوان" الفرنسية: الإمارات تفضل التعامل مع "الجنرالات" في العالم العربي

الامارات
اعتبر الدكتور Sébastien Boussois الباحث في جامعة بروكسل، أن الأسابيع الأخيرة و الأحداث المتسارعة في ليبيا و السودان و الجزائر تؤكد أن الإمارات قد تحولت اليوم إلى الوسيط المثالي لخلق الأزمات و تطبيق ذات العلاج في كل مكان و هو علاج "الاختناق الديمقراطي " منذ 2011 تاريخ اندلاع شرارة الربيع العربي في تونس التي مازالت إلى اليوم الأمل الوحيد في الديمقراطية العربية برعاية دولية.
وفي مقال له نشر على  موقع مجلة "لوبوان" الفرنسية تحت عنوان   Les Émirats, maîtres de la contre-révolution arabe قال أن  تصور دولة الإمارات العربية كجزيرة ليبرالية في وسط أرخبيل الملكيات الخليجية المحافظة لا يعدو أن يكون محض خرافة ،وأضاف في مقاله الذي ترجمه محرر "تونس الآن" الصحفي" طارق عمراني":
فوسط ناطحات السحاب الرائعة و البنية التحتية المتطورة تحولت الإمارات في السنوات الأخيرة إلى دولة بوليسية استبدادية لا تسعى فقط إلى إجهاض الثورات العربية بل مزيد فرض إيديولوجيتها على أرض الواقع بشكل عنيد و ماكيافيلي متجاوزة في ذلك حتى المملكة العربية السعودية، فأبوظبي تسعى إلى توسيع نفوذها في جميع أنحاء العالم و قيادة حملة مضادة للثورات وهي خطة وضعها محمد بن زايد بالاستعانة بقوى دولية وقد نجحت هذه الخطة في عديد الدول العربية.
ووفق ترجمة "طارق عمراني" يقول الكاتب الفرنسي أن الإمارات حاضرة في الحياة السياسية لجميع البلدان التي تمر بأزمات في المنطقة، ففي تونس مثلا و التي عرفت استقرارا سياسيا منذ 2011 وصاغت دستورا مثاليا و تعيش حياة سياسية نشطة على أعتاب استحقاق انتخابي نهاية هذه السنة مازالت تعاني من التدخل الإماراتي بشكل واسع بدعم قوى سياسية مناهضة لحركة النهضة الحزب الأول في البلاد و الذي لازال يمثل حجرة عثرة أمام أمراء ابوظبي الذين يعلمون أن إقصاء النهضة الإسلامية يعني تحول الإمارات العربية فعلا إلى إسبرطة الصغيرة كما وصفها الجنرال الأمريكي جون ماتيس ،فبقاء ثورة تونس حية يعني إلهام باقي الدول و العكس صحيح.
وختم الكاتب بالإشارة إلى أن الإمارات التي تسببت في كارثة إنسانية في اليمن تسعى إلى إعادة ذات السيناريو في ليبيا بدعم المشير خليفة حفتر في حربه ضد حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس .. فالإمارات تحبذ التعامل مع الجنرالات و هو ما يفسر محاولتها التقرب للمؤسسة العسكرية في الجزائر و السودان .
 

إقرأ ايضا