الشبكة العربية

الأحد 31 مايو 2020م - 08 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

موقع عبري:

لهذه الأسباب تسعى المخابرات المصرية لصفقة التبادل بين حماس وإسرائيل

حماس
"مصر تشجع حماس على التفاوض مع إسرائيل"، بهذا العنوان بدأ موقع "ماقور ريشون" العبري تقريرا له؛ مضيفا أن "مصر تسعى لتعزيز صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل".

وأضاف "في هذا الإطار، تحاول القاهرة  تشجيع حماس من خلال مبادرات تشمل الإفراج عن سجناء تابعين للحركة من المعتقلات المصرية، في وقت ترغب فيه مصر بتحقيق هدوء طويل المدى في غزة من خلال صفقة التبادل الجديدة، والتي ستؤثر على الوضع الأمني في شمال سيناء ومحاربة تنظيم داعش".

وقال "في المقابل، يشعر مسؤولو حماس بالتفاؤل إزاء تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بإسرائيل، ففي تقديرهم، سيساعد الأمر  على تحقيق صفقة التبادل، في وقت يريد فيه الجمهور الإسرائيلي إعادة السجناء الإسرائيليين الأربعة الذين تحتجزهم حماس  بالقطاع، وعلى استعداد لدفع ثمن باهظ مقابل تلك الصفقة".

ولفت "الصفقة الجديدة تتضمن مرحلتين، الأولى تُطلق بموجبها تل أبيب سراح السجناء الأمنيين من كبار السن والمرضى والنساء والقصر، مقابل تلقيها معلومات عن مصير الأسرى الإسرائيليين الأربعة الذين تحتجزهم حماس، أما  الثانية فتعد المرحلة الأصعب والأكبر؛ حيث تطالب حماس  بإطلاق سراح مئات المعتقلين المتورطين في عمليات إرهابية ضد إسرائيل ومن بينهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات وعبد الله البرغوثي ومأمون السيد".

وأشار "الحركة الفلسطينية ترفض تنفيذ المرحلة الأولى؛ حتى يتم الاتفاق على جميع تفاصيل الصفقة بالكامل، وتتمسك بشرطها الأساسي بضرورة إفراج تل أبيب عن العشرات من محرري صفقة شاليط الذين أعيد اعتقالهم".

وبعنوان فرعي "مصالح مصر"، قال الموقع إن "القاهرة تريد الاستفادة من نافذة الفرص المتاحة لصفقة التبادل في ظل أزمة وباء كورونا، ولا تعرف المخابرات المصرية إلى متى، ستبقى تلك النافذة مفتوحة، وبالتالي يريدون التسريع والمضي قدما في الصفقة".

وأوضح "القاهرة تعتبر صفقة التبادل عنصرا هاما في تنفيذ تفاهمات الهدنة بين الطرفين؛ خاصة إذا تم الإفراج عن إرهابيين من تنظيم الجهاد الإسلامي ضمن الصفقة، الأمر الذي سيتطلب من الأخير عدم انتهاك التهدئة"، لافتا بقوله "المصريون يرون في الصفقة تعزيزا للتهدئة، خاصة في ضوء أزمة كورونا، كما تسمح بالتقدم نحو اتفاق طويل الأمد".

وختم الموقع العبري"المخابرات المصرية تسعى أيضا إلى تعاون وثيق مع حماس لمنع تسلل الإرهابيين من غزة إلى شمال سيناء، وهو الامر الذي تلتزم به الحركة الفلسطينية، حيث أنشأت منطقة عازلة لعدة كيلومترات على طول حدود القطاع مع مصر، لكنها لم تمنع تسلل الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين إلى شبه الجزيرة".

وأضاف "لذلك، تبذل القاهرة كل ما في وسعها لتعزيز الهدوء في غزة، وتعزيزه ماديا وإنسانيا، وزيادة التعاون مع حماس لتحقيق الهدوء على حدودها مع غزة، وإشراكها في الحرب ضد داعش". 
 

إقرأ ايضا