الشبكة العربية

الأربعاء 22 مايو 2019م - 17 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

لغز عمره 48 عاما.. من أسقط طائرة التجسس المصرية؟

حرب أكتوبر
بعنوان "جنود الجيش الإسرائيلي يسقطون طائرة مصرية"، قال موقع ماكو إنه "في سبتمبر 1971 لاحظ بعض مقاتلي الجيش الإسرائيلي في أحد معاقل سيناء طائرة تجسس مصرية من إنتاج روسي وأطلقوا صوبها نيرانهم، ما أدى إلى انفجارها، وفي المقابل هددت القاهرة بالرد على الأمر ووصل رئيس الأركان إلى الحصن لإجراء تحقيق مع المقاتلين وقرر مكافأتهم".
وتابع "حدث هذا في الـ17 من سبتمبر 1971، بأحد أيام السبت الهادئة نسبيا بالقطاع الشمالي لقناة السويس، الأمر الذي جاء بعد عام من انتهاك القاهرة لاتفاقية وقف النار وتزايد الجو العدائي بين جيشي مصر وإسرائيل".
وواصل "بشكل يوم لوحظ وقوع حوادث إطلاق نار على طول قناة السويس، ما اسفر عن مقتل وإصابة الكثيرين في الجانبين المصري والإسرائيلي، كان هناك شعور أن المسألة مسألة وقت وتندلع الحرب بين الدولتين، هذا في الوقت الذي زودت فيه موسكو القاهرة بطائرات تجسس من نوع (سوخوي 7) وذلك ضمن صفقة شملت أيضا تدريب طيارين مصريين". 
ولفت"هذه الطائرات حلقت فوق معاقل الإسرائليين وحصونهم فوق القناة وسيناء لتوثيق مكان قوات تل أبيب، وفي الجانب الإسرائيلي كانت الكتيبة 13 التابعة للواء الجولاني تتمركز في الخط الساخن بقطاع (تبمو) الذي ضم بداخله 3 حصون إسرائيلية، ووجهت التعليمات للجنود بالحفاظ على حالة التأهب القصوى".
وذكر الموقع العبري "التعليمات صدرت أيضا للجنود في سيناء باستخدام منطومة (يففان) الهادفة إلى ردع المصريين وإيقاف طلعاتهم الجوية عبر استخدام الأسلحة المضادة للطائرات".
وقال "في أحد الأيام أطلق أحد المقاتلين نيرانه صوب طائرة تجسس مصرية، والتي حلقت على ارتفاع منخفض، ما أفقدها السيطرة وأتاح لعدد من الدبابات الإسرائيلية المتواجدة بالموقع إطلاق قذائفها هي أيضا عليها، في النهاية انفجرت الطائرة".
ومضى"تلك الواقعة أدت إلى اشتعال الأوضاع بين القاهرة وتل أبيب، وتعهد الرئيس المصري بمعاودة استخدام أسلوب (العين بالعين والسن بالسن) مع إسرائيل".
ولفت "في المقابل وصل عدد من ضباط تل أبيب البارزين لسيناء من بينهم رئيس الأركان الأسبق حاييم بارليف وقائد المنطقة الجنوبية أريئيل شارون، وتحدثوا مع الجنود وحصلوا منهم على معلومات مفصلة تتعلق بإسقاط الطائرة المصرية".
وختم  "السؤال الذي لم يجب عنه أحد حتى الان: من المقاتل الذي أطلق النيران على طائرة التجسس المصري؟، عدد من الجنود الإسرائليين زعموا أنهم هم من استهدفوا الطائرة المصرية، لكن اللغز لم يحل بعد 48 عام من ذلك الحادث".
 

إقرأ ايضا