الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

لأول مرة.. المسؤول "المجهول" بإدارة "ترامب" يكشف عن اسمه

800

كشف مسؤول سابق في إدارة دونالد ترامب كتب مقالة افتتاحية وكتابًا لاذعًا مناهضًا للرئيس الأمريكي، تحت اسم مستعار "مجهول"، عن نفسه الأربعاء كرئيس سابق لموظفي وزارة الأمن الداخلي.

ووزصف مايلز تايلور، قبل ستة أيام من يوم الانتخابات، ترامب بأنه "رجل بلا شخصية"، وقال إنه يأمل أن يجد مسؤولو الإدارة السابقون الآخرون "ضميرهم عندما يستيقظون غدًا" وأن يتحدثوا أيضًا.

وكان تايلور منتقدًا صريحًا لترامب في الأشهر الأخيرة، ونفى مرارًا وتكرارًا أنه مؤلف العمود والكتاب اللاحق، حتى لزملائه في شبكة (CNN)، حيث لديه عقد مساهم، بحسب ما ذكرت وكالة "أسوشييتد برس".


وترك تايلور إدارة ترامب في يونيو 2019، وأيد ترشح الديموقراطي جو بايدن لمنصب الرئيس هذا الصيف.

فيما سارع مسؤولو البيت الأبيض إلى وصف تايلور بأنه شخص قليل المكانة والنفوذ.

قال ترامب أمام حشد من الحملة الانتخابية في أريزونا: "هذا الرجل منخفض المستوى لا أعرفه. ليس لدي أي فكرة عن هويته، باستثناء أنني التقيت به منذ فترة قصيرة على شاشة التلفزيون"، مقللاً من شأنه، ووصفه بأنه "فاسد" ودعا إلى مقاضاته. 

لكن بصفته رئيسًا لموظفي وزارة الأمن الداخلي، كان تايلور يحضر العديد من اجتماعات البيت الأبيض مع الرئيس بشأن سياسته المتعلقة بالحدود وغيرها من قضايا الأمن الداخلي الرئيسية. وخلال فترة عمل تايلور، هدد ترامب بإغلاق الحدود ووضعت إدارته سياسة لإجبار طالبي اللجوء على الانتظار عبر الحدود الأمريكية المكسيكية.

وصف رئيس موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، ما كشف عنه تايلور بأنه "إحراج هائل"، مغردًا: "لقد رأيت المزيد من الكشوفات المثيرة في حلقات سكوبي دو".

وخلال ظهور على قناة (CNN) مع كريس كومو ليل الأربعاء، قال تايلور إنه لم يكشف عن نفسه في وقت سابق لأن القصة كانت ستختفي في غضون 48 ساعة.

وأضاف: "لن ينتبه أحد ولن يهتموا. في الوقت الحالي، يراجع الأمريكيون السيرة الذاتية للرئيس، وسجله وشخصيته، ومن الأهمية بمكان أن يخرج الناس مثلي، لكن الآخرين، الآن عندما يستمع الناخبون ويخبرونهم من هو هذا الرجل حقًا".

ونُشرت مقال تايلور المجهول في سبتمبر 2018 من قبل صحيفة "نيويورك تايمز"، مما أثار حفيظة الرئيس وأطلق تحقيقًا محمومًا في تسريب البيت الأبيض لمحاولة الكشف عن المؤلف.

وفي المقال، قال الشخص، الذي عرّف نفسه فقط على أنه مسؤول كبير في الإدارة، إنه جزء من قوة "مقاومة" سرية لمواجهة "دوافع ترامب المضللة" وتقويض أجزاء من أجندته.

كتب المؤلف: "تعهد العديد من المعينين من قبل ترامب ببذل كل ما في وسعنا للحفاظ على مؤسساتنا الديمقراطية مع إحباط من دوافع السيد ترامب الأكثر تضليلًا حتى يترك منصبه".

وحددت "التايمز" المؤلف على أنه "مسؤول كبير" في الإدارة وتلقى بعض الانتقادات على الإنترنت يوم الأربعاء لتضخيمه أوراق اعتماد تايلور". 

وأكدت الصحيفة، التي قالت إنها لم تكشف عن هويته، لأن وظيفته ستكون معرضة للخطر إذا تم الكشف عن هويته، الأربعاء أن تايلور هو المؤلف لأنه تنازل عن حقه في السرية، وليس لديه تعليق آخر.

قال تايلور، إنه كتب في كتابه أنه سينكر كونه "مجهولاً" إذا طُلب منه ذلك، لأنه أراد التركيز على حججه، بدلاً من الذي يكتبها.

قال كومو: "أنت تعرف أن المشكلة في الكذب هي: أنت الآن كاذب، وسوف يتباطأ الناس في تصديقك". 

لكن تايلور قال إنه يعتقد أن ترامب سيتضاعف في سياساته الضارة، ولا سيما فصل العائلات على الحدود الجنوبية، إذا فاز بولاية ثانية.

وأضاف: "إنهم يريدون تحويل هذا البلد إلى حصن أمريكا بدلاً من مدينة مشرقة على التل". 

وأشار إلى أنه فكر في الاستقالة من إدارة ترامب قبل عام من فعل ذلك ويتمنى الآن أن يفعل ذلك.

غرد المستشار الجمهوري السابق ريد جالين، أحد مؤسسي مجموعة (The Lincoln Project) المناهضة لترامب، قائلاً إن تايلور "ليس بطلاً". 

وأضاف: "لقد جلس في تلك الغرف، في مجالس القوة تلك، وسمح لتفاهة الشر بالعمل.. البطولة ليست صمتًا حتى يصبح الوقوف مناسبًا ومفيدًا شخصيًا".

 

إقرأ ايضا