الشبكة العربية

الأحد 18 أغسطس 2019م - 17 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

كيف اختلفت توقيتات تصوير حادث محطة مصر؟

11046034

أثارت التوقيتات المتضاربة في كاميرات المراقبة التي وثقت حادث قطار محطة مصر يوم الأربعاء، شكوكًا متزايدة، وخاصة فيما يتعلق بالرواية التي تحدثت عن وقوع مشاجرة بين سائق "الجرار" الذي تسبب في الحادث، وزميل له.

ويظهر في صورتين لكاميرات المراقبة، أن توقيت صورة انطلاق جرار القطار من "الورشة" يأتي بعد توقيت الانفجار، بحوالي 30 دقيقة، ومن المفترض أن يحدث العكس.

ونقلت صحيفة "الشروق" عن محمد أبو غازي مهندس تركيب كاميرات واتصالات، إن الصورتين "المقتصتين" من تصوير كاميرات المراقبة لحادث جرار قطار محطة مصر "صحيحتان"، وتوقيتاتهما صحيحة ولا تشكك في رواية التحقيقات أو تفاصيل الأحداث".

وأضاف أن "الصورة الأولى تشير إلى انطلاق الجرار 9:52 دقيقة صباحًا، ولحظة الانفجار 9:25 صباحًا، ومن المفترض أن يرى المواطن العكس".

وأشار إلى أن "عدم ضبط توقيتات الكاميرات وارد، وأن الخطأ هو جزء فني ليس إلا"، لافتًا إلى أن "لكل كاميرا لوحة تحكم، ويتم ضبط توقيتها وتشغيلها من خلال جهاز "BEER"، ومن الممكن مع مرور الوقت وعدم الصيانة وضعف البطارية أن تتأخر توقيتات الساعة على الشاشة أو تتقدم".

وأكد مهندس تركيب الكاميرات والاتصالات، أنه تفحص الصورتين، وما يظهر فيهما هو "خلل فني وارد لا أكثر"، موضحًا بأنه "لا يمكن لأي متخصص أن يتلاعب في توقيت كاميرات المراقبة طالما سجلت الوقائع".

ولقي 22 شخصًا على الأقل مصرعهم، وأصيب أكثر من 40 آخرين، إثر حريق اندلع جراء اصطدام جرار قطار بحاجز خرساني، في محطة مصر للقطارات وسط القاهرة.

وعلى إثر ذلك، قدم وزير النقل، هشام عرفات، استقالته إلى رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، والذي بدوره، كلف وزير الكهرباء محمد شاكر بالقيام مؤقتًا بمهام وزير النقل بالإضافة إلى مهام منصبه.
 

إقرأ ايضا