الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

قصة رسالة "كبير الأئمة": "إلى العلماني الحقير خالد منتصر"

57816_660_421829_360871370613005_1376420552_n


نأى كبير الأئمة بمحافظة الدقهلية (دلتا مصر)، بنفسه عن رسالة نسبها إليه الكاتب خالد منتصر، تتضمن سبابًا بحق الأخير، نظرًا لدأبه على مهاجمة المظاهر الإسلامية في المجتمع المصري.

وقال الشيخ حسن أبو العز، إن مديرية الأوقاف بالمحافظة قررت إحالته للتحقيق.

 

وأضاف في تصريح إلى صحيفة "الوطن": "تلقيت اتصالاً من الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف، بإحالتي للتحقيق بسبب رسالة لم أرسلها وأتبرأ منها، ولا أعرف الدكتور خالد منتصر فكيف أهاجمه؟".

كان منتصر أعلن عن تلقيه رسالة عبر الماسنجر تقول "المفكر خالد منتصر، أيها العلماني الحقير، الدنيا زائلة، تب إلى ربك، واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله".

وأضاف أبو العز، أن "ما حدث ليس من أخلاقنًا ولا من ديننا، فنحن أصحاب فكر وسطي، والمؤمن ليس سبابًا ولا طعانًا، وأنا بعد البحث وجدت الرسالة في رسائل " الماسنجر" لدي، لكنني والله لم أرسلها، ويبدو أن أحدًا اخترق حسابي وكتبها أو أخذ تليفوني أثناء وجودي بالمسجد، لكن أنا لم أرسلها ولم يسبق لي أن هاجمت أحدًا مثل هذا الهجوم الذي أتبرأ منه".

وتابع: "أنكر هذه الرسالة تمامًا لله والرسول، وليس خوفًا من أحد، فطوال 30 سنة على المنابر لم أكن فيها يومًا أدعو بهذه الطريق وليس هذه أخلاقنا في العمل الدعوي".

وكتب الشيخ حسن عبر صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "قام بعض أصحاب القلوب المريضة اختراق حسابى وقد أساء إلى الكاتب الصحفي خالد منتصر، الذى لا أعرفه، وأنا أعلن براءتي من هذا" ثم كتب "إعلان هام تم اختراق حسابى وأنا أعلن براءتي من أن شيء يسيء إلى أحد".

وكان منتصر عبر عن اندهاشه من طريقة تحدث كبير أئمة الأوقاف، قائلًا: "هذه هي لغة كبير أئمة الدقهلية في وزارة الأوقاف، هذه هي لهجة وقاموس من المفروض أن يدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة".

وفي رسالة موجهة لوزير الأوقاف، تساءل عن آلية اختيار وتعيين مسؤولي الأوقاف ومجددي الخطاب الديني، مختتمًا تدوينته بقوله: "شكرًا فضيلة الإمام الجليل والداعية الذي نعتمد عليه في تجديد الخطاب الديني، شكرًا وزير الأوقاف المسؤول عن اختيار وتعيين وترقية الذين سينقذون عقل مصر".

 

إقرأ ايضا