الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أغسطس 2019م - 19 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

قصة الجاسوس الإسرائيلي الذي جندته صحفية مصرية (التفاصيل كاملة)

285px-Yolande_Harmor


كشفت صحيفة "معاريف" العبرية تفاصيل عن رؤوبين بيلبول الذي كان من أول العملاء الذين استعانت بهم إسرائيل لجمع معلومات استخباراتية عن مصر، بعد تجنيده للعمل بجهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد".

وقالت الصحيفة، إن "الجاسوس الإسرائيلي ولد بالقاهرة في 29 أكتوبر 1910 باسم رودولف بيلبول وخدم كجندي في الفيلق الأجنبي بالجيش البريطاني، الذي قاتل ضد النازيين كما حصل على عدد من ميداليات التميز، وكان أول قنصل لإسرائيل في أديس أبابا". 


وأضافت: "بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عمل بيلبول في مكتب للمحاماة بالعاصمة المصرية والذي كان يقدم الاستشارات القانونية لشركة (شل) الهولندية، ووقتها جند لصالح الاستخبارات الإسرائيلية وطلبت منه الصحفية اليهودية المصرية يولاندا هرمر والتي كانت تعمل جاسوس لصالح الوكالة اليهودية والمخابرات الإسرائيلية، طلبت منه مساعدتها في تجميع المعلومات".

وأشارت إلى أنه "تم تجنيد هرمر من قبل إسرائيل مع إنشاء الجامعة العربية، وتشعبت علاقاتها ووصلت إلى داخل حاشية الملك فاروق، حيث نجحت من خلال عملها في نقل التقارير السرية للجامعة إلى تل أبيب، والتي كان يتلقاها قادة الموساد ومن بينهم رؤبين شيلوح، وبعد فترة تم كشفها وإلقاء القبض عليها، ثم طردت إى فرنسا ومن هناك هاجرت لإسرائيل".

ولفتت إلى أنه "بعد إلقاء القبض على الصحفية اليهودية المصرية، انتقلت رئاسة الشبكة التي كانت تديرها إلى يد بيلبول، وفي اليوم الذي اعلن فيه قيام دولة إسرائيل، عقد الأخيرة اجتماعا مع عملاء الشبكة الذين يرأسهم وأطلعهم على الطرق الجديدة لجمع المعلومات".


و"كان أفراد المجموعة يجمعون معلومات عبر الاتصالات التي أجروها مع العسكريين في مصر، سواء فيما يتعلق بأنواع الأسلحة والقوات المختلفة، من دبابات ومدافع وجنود، وخلال عمله بمكتب المحاماة لصالح شركة (شل) الهولندية نقل بيلبول معلومات حصل عليها تتعلق بالنفط في سيناء وقطاع غزة"، وفق المصدر ذاته.

وعن هروبه من المخابرات المصرية، واصلت الصحيفة: " في عام 1951 وصل شلومو هيلي مبعوث الموساد إلى مصر، حيث اعتاد أن يقابل بيلبول في المقاهي وفي حديقة الحيوان بالحيزة، بعدها غادر الأخير البلاد بجواز سفر مصري مزيف وبقى لفترة في باريس، في الوقت نفسه كانت المخابرات المصرية تقتحم منزله بالقاهرة، حيث لم تجد هناك إلا والدته وشقيقه وشقيقته".

وذكرت أنه "في 17 أبريل وافقت تل أبيب على تعيين بيلبول ليكون أول قنصل إسرائيلي بأثيوبيا، ووقتها غير الرجل اسمه من رودولف إلى رؤوبين".
 

إقرأ ايضا