الشبكة العربية

الخميس 24 يناير 2019م - 18 جمادى الأولى 1440 هـ
الشبكة العربية

واشنطن بوست:

قاتل خاشقجي علي أنغام الموسيقي .. "يعيش بهدوء مع عائلته"

خاشقجي
قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في افتتاحية لها إنه لم يكن من قبيل المصادفة أن تعلن المملكة العربية السعودية عن بدء محاكمة 11 شخصا متهمين في مقتل الصحفي "جمال خاشقجي" تزامنا مع موعد انعقاد الكونغرس الجديد الخميس الماضي.
وأضافت أنه مع انعقاد مجلس النواب الجديد، أصبح الكونغرس أقرب إلى فرض تبعات ذات مغزى على ولي العهد "محمد بن سلمان"، الذي تعتقد وكالة الاستخبارات المركزية أنه أشرف على الفريق الذي يضم 15 عضوا، الذي كان ينتظر "خاشقجي" عندما دخل القنصلية السعودية في إسطنبول.
وذكرت عن صحيفة "ديلي صباح" التركية، مؤخرا، أن "الطبيقي" يعيش بهدوء مع عائلته في فيلا في جدة.
وقالت الصحيفة الأمريكية إن المحاكمة السعودية هدفت لتفادي المزيد من اللغط في الكونغرس حول القضية، ولكنها كانت إجراءً ضعيفا بشكل مثير للشفقة، منوهة إلى ما ذكرته وكالة الأنباء الحكومية السعودية عن عقد جلسة استماع أولية أمام المحكمة، وأن أحد المدعين العموم يعتزم طلب عقوبة الإعدام بحق 5 من المتهمين.
وواصلت الواشنطن بوست انتقادها للمحاكمة قائلة إنها: لم تكن علنية،  ولم تشر إلى أسماء أي من المشتبه بهم، الذين لم يشملوا بالطبع ولي العهد السعودي أو أيا من كبار المسؤولين الآخرين الذين سبق أن اتهمتهم السلطات السعودية بالتورط في القتل.
 ووفقا لوصف "واشنطن بوست" : فإنه بدلا من ذلك، يتم إعداد مجموعة صغيرة من أفراد الأمن، الذين كانوا يتبعون الأوامر، للعب دور كبش الفداء، وسيتم قطع رأس هؤلاء بعقوبة الإعدام، تماشيا مع بربرية المملكة.
ومن بين المسؤولين الهاربين من المسؤولية - وفقا للصحيفة - "سعود القحطاني"، أحد كبار مساعدي "محمد بن سلمان"، الذي يُعتقد أنه نظم العديد من العمليات غير القانونية ضد المعارضين، وهناك "أحمد عسيري"، نائب رئيس المخابرات السابق، وكذلك "صلاح محمد الطبيقي"، وهو الطبيب الشرعي الذي قطع جسد "خاشقجي" بمنشار عظم جلبه من الرياض لهذا الغرض.

وتعلق "واشنطن بوست" قائلة إن الإفلات من العقاب بهذا الشكل "يعد صارخا" لدرجة أن إدارة "ترامب" لم تجد أي طرف يؤيدها في دفاعها عن المملكة وولي العهد".
واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالتأكيد أنه إذا كانت الولايات المتحدة راغبة في تأكيد قيمها بالإصرار على العدالة في قضية "خاشقجي"، فيجب على الكونغرس أن يتولى زمام القيادة.
ودعت الصحيفة القيادة الديمقراطية الجديدة في مجلس النواب لتقديم إجراءات جديدة تشمل فرض عقوبات أمريكية على جميع المسؤولين عن القتل، بما في ذلك "محمد بن سلمان"، وإنهاء الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن قائلة:  إن سيناريو "العدالة الفاسدة" الذي تعمل السلطات السعودية على إخراجه لا ينبغي أن يكون المشهد الأخير في دراما مقتل "خاشقجي".
يذكر أن مجلس الشيوخ المنتهية ولايته قد وافق في ديشمير الماضي بالإجماع على قرار يحمل ولي العهد المسؤولية عن القتل، على الرغم من إنكاره ومحاولات الرئيس "ترامب" التغطية عليه.
 وتذرع أعضاء مجلس الشيوخ بأحكام قانون حقوق الإنسان، ليطلبوا من الإدارة إصدار تقرير حول مسؤولية "محمد بن سلمان" في الأشهر المقبلة
 

إقرأ ايضا