الشبكة العربية

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019م - 18 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

في الذكرى الـ 18 لأحداث سبتمبر.. تفاصيل مثيرة من داخل الكونجرس

11 سبتمبر
ركزت مجلة "التايم" الأميركية في تقرير لها، الأربعاء، مع حلول الذكرى الـ  18 لهجمات 11 سبتمبر على كتاب صدر، الثلاثاء، بشأن الهجمات، ويرصد الحالة التي عاشها الموجودون في مبنى الكونغرس الأميركي "كابيتول هيل" وقت اصطدام الطائرات بمبنيي التجارة العالمية ومبنى وزارة الدفاع .
ويحمل الكتاب الذي ألفه الصحفي والكاتب الأميركي، غريت غاريت غراف اسم "الطائرة الوحيدة في السماء.. تاريخ شفوي لهجمات 11 سبتمبر"
وقد أجرى فيه المؤلف شهادات مع مشرعي وموظفين أميركيين كانوا موجودين في المبنى وقت الهجوم.
وبحسب الكاتب فإن كل أميركي يحتفظ بشيء ما في ذاكرته عن ذلك "اليوم الأسود"، لكن أعضاء الكونغرس الأميركي وموظفيه يحملون ذكريات مميزة عن غيرهم، خاصة أن المبنى كان معرضا للضرب لولا سقوط الطائرة .
وفي التفاصيل أنه عند الساعة 8:46 صباحا ورد التنبيه الذي يفيد باصطدام أول طائرة في نيويورك ببرج التجارة الشمالي، لكن بعدما جاء نبأ اصطدام الطائرة الثانية في البرج الجنوبي، أدرك الموجودون في "الكابيتول هيل" أن الأمر ليس حادثا عاديا، بل مدبرا .
وبحسب رواية براين غاندرسون مدير مكتب الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب، ريتشارد آرمي فإنه يقول : "افترضت في البداية أن الأمر يتعلق بطائرة صغيرة.
وأضاف : اعتقدت أن الأمر سيكون مثل حوادث إطلاق النار في المدارس، التي تسيطر على الأخبار في الولايات المتحدة، ولا يغير من جدول أعمال الكونغرس.
بينما يقول زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ حينها، توم داشل، في حديث مع السيناتور، جون غلين، : "هل شاهدت ذلك؟ طيار اصطدم بمبنى التجارة العالمي"، لكنه رد عليّ" إن الأمر ليس متصل بطيار".
كما تسرد لورا بيترو، مديرة مكتب السيناتور، داشل، لحظات أخرى: "كان الجميع يشاهدون التلفزيون الذي عرض مرارا لقطات اصطدام الطائرة الأولى بالبرج الأول، ثم رأينا الطائرة الثانية تصطدم بالبرج الآخر.. لقد كنا مذهولين للغاية ونحاول أن نستوعب ما حدث".
فيما أوضح سكرتير صحفي في الكونغرس عند اصطدم الطائرة الثانية،  أن الأمر عمل إرهابي وعند تلك اللحظة تغير لك شيء".
وفي تفاصيل أخرى داخل الكونجرس كان رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، بورتر غوس، يعقد اجتماعا مع سيناتور آخر مع رئيس جهاز الاستخبارات الباكستاني.
وأضاف : "كنا في باكستان قبل أسبوع ودعينا أحمد إلى واشنطن لمواصلة المحادثة"، قائلا : "إنه قد كان جالسا معهما في القاعة، عندما تسلت رسالة أحد الموظفين رسالة بتعرض مبنى التجارة العالمي بطائرة، ثم تلقيت تقريرا ثانيا بشأن الطائرة الثانية، وبدا وجه أحمد شاحبا".
وأضاف: "غادرنا القاعة، وأتذكر أنه قبيل مغادرة القاعة، ظهرت كلمة تنظيم القاعدة في الحديث الذي تبادلناه".
وتابع غوس قائلا : إنه بعد ضرب البنتاغون سارع إلى مكتب رئيس مجلس النواب، دينيس هاسترت ليجده هناك محدقا بأعمدة الدخان المتصاعدة من البتاغون، مضيفا : " قلت له علينا أن نخلي المبنى فورا، ووافق على ذلك".
 

إقرأ ايضا