الشبكة العربية

الثلاثاء 28 يناير 2020م - 03 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

فشل مشروع استخباراتي كلّف إسرائيل ملايين الدولارات

9998927871


كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم النقاب عن فشل مشروع أمني استخباراتي إسرائيلي، قالت إنه كلف الدولة العبرية ملايين الدولارات.

وذكرت الصحيفة، أن المشروع، المصنف سري جدًا، جرى العمل على تطويره عدة سنوات، ووصلت تكلفته إلى مئات الملايين من الدولارات.

وأشارت إلى أن الفشل في هذا المشروع، يضاف إلى فشل مشاريع أخرى، لم يتم الكشف أو الحديث عنها من قبل، والتي كلفت الدولة مبالغ ضخمة.

وأوضحت أن جيش الاحتلال الإسرائيلي كان قد بادر في العقد الأخير إلى مئات المشاريع التكنولوجية، وعمل على تطويرها، إلا أنه تبين أن جزءًا منها توقف في أوج العمل عليها، أو تم تغييرها أو أنها اختفت وكأنها لم تكن، علمًا أنه تم تخصيص موارد ضخمة لها تتجاوز مئات الملايين من الدولارات.

وقالت إن تكلفة هذا المشروع، قدرت بأكثر من 800 مليون شيكل (230 مليون دولار)، وهو عبارة عن مشروع سري جدًا تابع للاستخبارات العسكرية، يتعلق بالتنصت والاتصالات، وذي أهمية عملياتية كبيرة للجيش الإسرائيلي.

ووفقًا للصحيفة، بدأ العمل على هذا المشروع قبل نحو 12 عامًا، ونظرًا لضخامته، فقد تقرر توظيف شركة تكنولوجية خارجية، وحددت له ميزانية وصلت إلى 400 مليون شيكل (290 مليون دولار) في البداية، لمدة أربع سنوات من التطوير.

ونقلت الصحيفة عن مصادر بوزارة الدفاع الإسرائيلية، قولها إن أحدًا لم يدفع ثمن هذا الإخفاق باستثناء الجمهور الإسرائيلي.

وصرّح الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للصحيفة، بأنه "يجري تطوير مشاريع تكنولوجية وعملياتية بموجب الاحتياجات والتحديات المتغيرة، ويتم التحقيق في قرار وقف أو تغيير مشروع بحسب التقدم فيه أو بحسب الاحتياجات المتغيرة، واستخلاص الدروس من العمل المرتبط بتطوير وإدارة المشروع".

وأوضحت أن هناك عدة مشاريع أمنية وعسكرية للجيش الإسرائيلي، تم وقف العمل بها، لعدة أسباب.

وذكرت، نقلًا عن المتحدث باسم الجيش، أن من بين تلك المشاريع؛ مشروع "أوريون" الخاص بسلاح الجو والذي بدأ العمل عليه منذ 10 سنوات، حيث أوقف بحجة أنه لم يعد عمليًا في ظل التطورات الميدانية الأخيرة في المنطقة من قبل "أعداء إسرائيل".

وتابعت: "إضافة لمشروع تطوير مقر لسلاح الجو الإسرائيلي تحت الأرض في منطقة تل أبيب، لتمكين سلاح الجو من تنفيذ هجماته في إيران وسورية وضد حزب الله في لبنان وحماس في غزة".
 

إقرأ ايضا