الشبكة العربية

السبت 07 ديسمبر 2019م - 10 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

غالبية الإسرائيليين يدعون للتطبيع مع السعودية.. ومصر في ذيل اهتمامتهم

503ee2d9a98f1d9b05bdb15232ee9c1d


تحت عنوان: "مؤشر العلاقات الخارجية: أبو مازن ليس شريكًا، والاتحاد الأوروبي خصم لإسرائيل" قالت صحيفة معاريف العبرية إنه "وفقًا لاستطلاع أجراه مركز السياسة الخارجية التابع للحكومة الإسرائيلية يعتقد الإسرائيليون أنه يجب إجراء اتصالات تطبيعية مع المملكة العربية السعودية".

 ووفقًا للاستطلاع، يرى معظم الإسرائيليين أن محمود عباس أبومازن رئيس السلطة الفلسطينية ليس شريكًا للسلام، وعلى إسرائيل أولاً وقبل أي شيء تطوير العلاقات مع الرياض".

"عدد كبير  من الإسرائيليين يعتقدون أن أهم الدول بالنسبة لإسرائيل باستثناء الولايات المتحدة هي على الترتيب التالي: أولا روسيا ثم ألمانيا ثم المملكة المتحدة ثم الصين ثم فرنسا وأخيرًا مصر"، بحسب نتائج الاستطلاع.

وتابعت: "هناك حقيقة واحدة ليست محل خلاف بين المستطلعين؛ حيث يعتقد 86٪ من الإسرائيليين أن العلاقات مع الولايات المتحدة جيدة جداً ويرى 34٪ أنه على إسرائيل حل الأزمة الناشبة والمتدهورة مع الحزب الديمقراطي".

 وبعنوان فرعي "المملكة العربية السعودية أولاً"، قالت الصحيفة "في رد المستطلعين عن سؤال: أي دولة عربية لابد لإسرائيل أن تعزز التعاون معها؟ أجابت نسبة كبيرة: مع المملكة العربية السعودية".

إذ أن "غالبية المستطلعين يعتقدون أنه يمكن إقامة سلام بين إسرائيل ودول الخليج حتى بدون إحراز تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين ،و 32٪ يعتقدون أن هذا السلام لن يتحقق إلا بعد عملية السلام مع الفلسطينيين".

 وأشارت الصحيفة إلى أنه "بعد مرور خمسة وعشرين عامًا على توقيع اتفاقية السلام بين إسرائيل والأردن ، قال 71٪ من الذين شملتهم الدراسة أن السلام مع الأردن كان ولا يزال رصيدًا استراتيجيًا لإسرائيل، مقارنة مع 16٪ يعتقدون أن السلام مع الأردن أقل أهمية لإسرائيل اليوم مما كان عليه في الماضي".

أما بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فإن 45٪ يعتقدون أنه "يتبنى سياسة معارضة لإسرائيل، و27٪ فقط يعتبرونه صديقًا لإسرائيل".

وردًا على سؤال: هل أبو مازن شريك سلام، أجابت غالبية ساحقة من المستطلعين: لا، بينما اعتبره 20٪ فقط شريكًا للسلام.
 
 

إقرأ ايضا