الشبكة العربية

السبت 25 مايو 2019م - 20 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

صحيفة لبنانية تسرب قرارات مفاجئة لبشار.. ما السبب

بشار الأسد

نشرت صحيفة "الديار" اللبنانية على موقعها الرسمي وعلى جريدتها التي تنشر بشكل يومي في كافة الشوارع اللبنانية، أن  رئيس النظام السوري بشار الأسد سيعلن فتح الحدود والعفو العام الشامل، ومبلغ مالي لكل نازح سوري لترميم منزله ابتداءً من نهاية إبريل المقبل.
يأتي هذا مع استمرار  عدد من الصحف والمواقع الإخبارية والأحزاب اللبنانية المعارضة لوجود النازحين السوريين في لبنان، حملتها التي تهدف إلى الـضغط على المجتمع الدولي وعلى نظام الأسد وروسيا لإعادة اللاجئين السوريين.
وتحاول الصحف اللبنانية أيضا نقل أخبار كاذبة حول ما يجري في مناطق النظام، من تسهيلات بخصوص العودة الطوعية إلى سوريا، مع عدم تعرض العائد إلى سوريا إلى أي جهة أمنية، ناهيك عن تأمين مبالغ مالية لكل من يعود إلى البلاد.
الديار بررت هذه القرارات بسبب الحرب شبه الكونية ضد عودة النازحين السوريين إلى وطنهم سوريا من قبل المجتمع الدولي، منوهة إلى أن مصدر القرارات هذه من مصادر وزارية مطلعة تابعة للنظام.
وزعمت الصحيفة بحسب مصادرها  أن بشار الأسد سيرد على هذه الحملة الدولية ضد عودة النازحين السوريين إلى وطنهم، بإعلان قرارات خطيرة ومفاجأة كبرى للعالم، وذلك في نهاية شهر أبريل.
 وتشمل القرارات، بحسب ما تزعمه الصحيفة القرارات التالية:
1- فتح الحدود السورية مع العراق والأردن ولبنان وحتى تركيا باتجاه الدخول إلى سوريا، دون تدابير أمنية حول أسماء النازحين العائدين.
2- يسبق ذلك إعلان عفو عام من بشار الأسد يشمل كافة المواطنين السوريين النازحين بضمانة وشفافية تعلن أمام الأمم المتحدة والعالم كله.
3- وضع آلاف الحافلات والشاحنات لنقل النازحين السوريين مع أمتعتهم الى أماكن سكنهم في قراهم ومدنهم داخل وطنهم سوريا.
4-ت قديم مساعدات ما بين 3 آلاف دولار إلى 10 آلاف دولار، وفق حالة منازل النازحين السوريين وترميمها وإعادة السكن فيها.
5- يقيم جيش النظام في مناطق آمنة مخيمات مجهزة بالمياه والكهرباء لملايين النازحين من جنوب سوريا وحتى شمالها، وذلك في المناطق التي يسيطر عليها، في فترة ترميم النازحين لمنازلهم وفور انتهاء الترميم يتم عودتهم إلى منازلهم في قراهم ومدنهم.
6- عدم التحقيق واستدعاء أي نازح سوري يعود إلى وطنه وحصوله على العفو العام الكامل من منطلق وطني لإعادة الشعب السوري الذي نزح بسبب المؤامرة العالمية على سوريا والتي فشلت.
7- يقوم جيش النظام والشرطة العسكرية الروسية بالإشراف على عودة النازحين السوريين وتأمين الحافلات والشاحنات وتأمين أمن النازحين وعدم اعتراضهم بأي طلب أمني كون الشرطة العسكرية ستكون متواجدة بكثافة وذلك لإعطاء الطمأنينة للنازحين، كما أن جيش النظام والأفرع الأمنية ستتلقى أوامر من بشار الأسد بمعاملة النازحين السوريين بأفضل معاملة.
8- الإفراج عن عدد كبير من الموقوفين في سجون النظام ممن لم يقوموا بعمليات قتل ضد جنود وضباط جيش النظام، بل فقط حملوا السلاح بتحريض من التنظيمات الإرهابية ومن دفع أموال خليجية صهيونية أمريكية.

 

 

إقرأ ايضا