الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تقارب بن سلمان وإيران والاعتماد على ترامب والأوروبيين ..

صحيفة عبرية: "إخفاقات نتنياهو الخارجية تستدعي رحيله عن حكم البلاد"

نتنياهو
بعنوان "مسلسل الفشل الاستراتيجي لنتنياهو"، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أخفق في عدد من الملفات طوال فترة حكمه؛ على رأسها إدارة الأزمة مع إيران ، والاعتماد الكلي وغير المبرر على الرئيس الأمريكي دونالد ودول أوروبا الشرقية".

وتابعت الصحيفة "اعتماد نتنياهو على ترامب لم يعد مجديا؛ في وقت تزداد فيه علامات الاستفهام حول جدية وطبيعة السياسة الخارجية للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، وتركها فراغا بالإقليم لتملأه دول أخرى، وعليه فإن الدعامة التي يرتكز عليها نتنياهو، ألا وهي  واشنطن، مثلها كمثل ورقة في مهب الرياح لا يمكن الاعتماد عليها".

وواصلت "نتنياهو لا يعترف أبدا بارتكابه للأخطاء؛ خاصة عندما يتعلق الأمر بإخفاقات استراتيجية كبيرة، وفيما يتعلق بالملف الإيراني وتحذيرات رئيس الوزراء الإسرائيلي المكررة عن تهديد الجمهورية الإسلامية، لم يعد أعضاء الكونجرس الجمهوريين أنفسهم يهتمون بهذا الملف، أو يقاتلون من أجل تل أبيب، وفي المقابل ينشغل الديمقراطيين بمعركة الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة العام القادم، فلا أحد مهتم بما يردد نتنياهو".

وأشارت"هناك خيبة أمل أخرى عايشها رئيس وزراء تل أبيب، وتتعلق بالملف الخليجي؛ فبعد  الهجوم الإيراني على منشآت شركة (أرامكو)، أدركت الرياض حدود قدراتها العسكرية، وأعلن الرئيس الأمريكي أنه لن يحارب طهران بالنيابة عن الرياض، إلا إذا دفعت الأخيرة مقابل ذلك، وبناء عليه غير ولي العهد محمد بن سلمان من سياساته الهجومية ضد طهران وبدأ يتحدث لوسائل الإعلام عن الحلول الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية، وظهرت تقارير عن وساطات ومفاوضات بين الجانمين".

وقالت"في تل أبيب، كانت التقارير والتصريحات عن التقارب الإيراني السعودي أشبه بكارثة على رأس نتنياهو المصدوم الذي شيد خطابه الإعلامة وسياساته الخارجية على فكرة العداء المشترك بين دول الخليج وإسرائيل ضد إيران، وتهميش القضية الفلسطينية في ظل وجود عدو واحد هو الجمهورية الإسلامية".

وذكرت "تبين الآن أن اعتماد نتنياهو على ترامب أو على من يراهم حلفائه من أوروبا الشرقية لم يكن إلا خطأ؛ في وقت تدافع فيه دولة مثل بلجيكا عن الاتفاق النووي الموقع بين إيران والولايات المتحدة والذي تخلى عنه ترامب، ويهتم فيه الاتحاد الأوروبي، على عكس واشنطن، بالأوضاع السيئة للفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ويتهم تل أبيب بتحريد الفلسطينيين من أبسط حقوقهم الإنسانية".

وختمت الصحيفة الإسرائيلية تقريرها"في ضوء كل ما سبق، على رئيس الوزراء أن يتخلى عن معركته الانتخابية العبثية التي يديرها هذه الأيام ويعود إلى منزله مكتفيا بعشر سنوات قضاها في تخريب السياسية الخارجية للدولة، وأن يتفرغ بالأساس للتحقيقات ولوائح الاتهام الموجه ضده بسبب الفساد والتربح المالي من منصبه وغيرها من الفضائح".
 

إقرأ ايضا