الشبكة العربية

الخميس 17 أكتوبر 2019م - 18 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

صحيفة "التايمز": زعيم المافيا "بشار الأسد" يحمل "جينات النجاة"

بشار الأسد
الصحفي البريطاني " روجر بويز"، كتب مقالا في صحيفة "التايمز" بعنوان
كورليوني الشرق الأوسط" في إشارة إلى شخصية زعيم المافيا في الفيلم الكلاسيكي الشهير "الأب الروحي".

قال بويز إنه لم يكن يعرف أن الأسد يملك جينات النجاة عندما دخل في نقاش مع صديقه في إحدى المقاهي اللبنانية "في لندن حينما حول أحد العمال قناة التلفزة من أغاني لفيروز إلى قناة إخبارية تبث صور الأطفال القتلى في الغوطة بعد الهجوم الكيماوي عام 2013، عندها قال مالك المكان إن الأمريكان سيقضون على بشار الأسد بسبب هذا الهجوم ووافق جميع من في المكان".

ويوضح بويز أن الأسد لازال في موقعه حتى هذه اللحظة ويبدو أنه في طريقه للفوز في سباق إعادة السلام بعد الفوز في الحرب.

ويضيف بويز في المقال ـ الذي عرضه موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ـ أن النظام السوري تم بناؤه على نمط الأنظمة السلطوية في كل مكان لذلك يحوي ثغرة في عملية نقل السلطة، فعندما تم استدعاء بشار الأسد من لندن إلى دمشق عقب وفاة أخيه الأكبر باسل الأسد، لم يكن هناك أي مقومات تؤهله للعب دور الوريث الذي يستحق السلطة لكنه خضع لعملية تجهيز استمرت ست سنوات مابين عامي 1994 وحتى العام 2000 حين توفي والده حافظ الأسد.

ويوضح بويز أنه في داخل القصر الرئاسي كانت هناك قناعة لدى المحيطين بحافظ الأسد بأن شقيق بشار الأصغر ماهر، أكثر قدرة على تولي هذه المسؤولية بعد والده حيث كان يدرس في الأكاديمية العسكرية وكان يبدو أنه يمتلك المؤهلات المطلوبة لتولي الحكم لكن حافظ الأسد تمسك باختيار بشار الطبيب.

ويشير بويز إلى أن الصحفي سام داغر ذكر في كتابه الصادر حديثا "الأسد أو نحرق البلد" أن حافظ الأسد شارك في الحملة العسكرية لإسقاط نظام صدام حسين ولذلك وكمكافأة له أتاحت له الولايات المتحدة إمكانية توريث السلطة لنجله بشار بقيمه الأوروبية لأنه كان الخيار الأفضل لتلميع صورة الدولة السورية وجعلها تبدو وكأنها تتجه نحو النظام الغربي.

ويقول بويز "بحلول عام 2011 وعندما جاء الدور على سوريا في الربيع العربي كان من الواضح أن بشار الأسد اختار أن يحكم بالخوف عبر الاستخبارات وآلة القمع الأمنية الرهيبة. فالأسد من العلويين بينما الربيع العربي جاء إلى سوريا مع السنة. والآن ليس أبدا وقتا مناسبا للتراجع. فالأسد الأب أسس حكمه عبر قصف حماه معقل جماعة الإخوان المسلمين حيث قتل أكثر من 20 ألف شخص في هذه المذبحة".

ويواصل بويز قائلا "لن تكون مذبحة واحدة كافية بالنسبة للأسد. فالمظاهرات اجتاحت البلاد بأسرها وبالتالي أخرج جميع أدوات القمع حيث انتشر القناصة على أسطح المباني وأفراد القوات الخاصة والشبيحة في الشوارع مع الأسلحة البيضاء. لكن آلية القمع كانت سيئة جدا لدرجة أن المتظاهر الواحد كان يتم اعتقاله وتعذيبه واستجوابه من قبل 3 جهات أمنية مختلفة".
 

إقرأ ايضا