الشبكة العربية

الأربعاء 11 ديسمبر 2019م - 14 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

صحيفة إسرائيلية: "كامب ديفيد لا زالت نافعة والدليل جولة غزة الأخيرة"

السادات
تحت عنوان "دروس مستفادة من الجولة الأخيرة في غزة"، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن "تنظيم الجهاد الإسلامي أعلن مؤخرا أن وقف إطلاق النار في غزة مؤقت، ولهذا فمن المتوقع استمرار الجولات مع غزة في المستقبل القريب أو البعيد".

وتابعت "هناك بعض الدروس المستفادة من الجولة الأخيرة لابد وأن تضعها تل أبيب في الاعتبار؛ أولها أن التصعيد الأخير  كانت إسرائيل هي البادئة به، حيث تم إثبات القدرة الفعالة لجيشها، أما الثاني فهو ملاحظة وجود خلافات بين حركتي حماس والجهاد فيما يتعلق بالتعامل مع تل أبيب".

وأوضحت"الجولة الأخيرة أظهرت وجود منظمتين فلسطينيتين تنافس بعضهما البعض رغم  تطرفهما وكراهيتهما لإسرائيل، وبالرغم من الهدوء بين حماس وتل أبيب؛ قام الجهاد  بشن هجماته ضد الأخيرة؛ الأمر الذي يعكس مدى هشاشة التهدئة بين تل أبيب والجنوب الغزاوي".

وواصلت "العدو الفلسطيني يعلم جيدا أن إسرائيل ستحترم دائما وقف إطلاق النار، لكن هذا لا يمنع قياداته من مواصلة تحريض الجنود والمواطنين ضد تل أبيب".

وذكرت "الجولة أكدت أيضا أن  معاهدة السلام التي دامت 40 عامًا مع مصر لا تزال نافعة ولها دورها في عمليات التصعيد التي تندلع بين تل أبيب وغزة؛ في وقت تظهر فيه مصر السيسي  دولة عقلانية تقوم بجهودها من خلال جهود الوساطة لتحقيق الهدنة"، موضحة" القاهرة  لا تريد أن ينتشر الإرهاب في وقت تجمعها حدود مشتركة مع القطاع، وكل حديث عن انتقام الفلسطينيين من إسرائيل بسبب حصارها للقطاع هو كذب صارخ وتشويه للحقيقة، فهناك حصار مصري أيضا من الجانب الأخر".

ومضت "من الواضح أن جولة أخرى أو عملية أخرى في القطاع هو أمر لا مفر منه؛ ليس لأن إسرائيل تريد ذلك ، ولكن لأن العرب المدفوعين من إيران يرغبون في ذلك، ومن الواضح أن عملية عسكرية بغزة هي وحدها القادرة على وضع حد لهذه الشوكة الخبيثة التي تدعى حماس أو الجهاد".

وختمت تقريرها "قريبا سيكون هناك حكومة جديدة في تل أبيب، سواء بالتوافق أو بعد جولة ثالثة من الانتخابات، ستواصل غزة كذبها وإدعاءاتها بشأن إسرائيل، ما سيدفعنا إلى تشديد الحزام عليها، والقيام بعملية عسكرية جديدة هناك".  
 
 

إقرأ ايضا