الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

صحيفة إسرائيلية تكشف: "الدولار مقابل العبور.. هكذا يغادر الغزاوية لمصر"

حدود مصر   غزة
بعنوان "سكان غزة والخروج من حالة الحصار"، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن "مواطني القطاع يمكنهم الخروج نظريا من غزة المحاصرة إلى مصر، لكن عمليات تعتبر الاخيرة دولة بيروقراطية مليئة بالفساد والتعقيدات، وتفضل الذين يدفعون عن الذين لا يملكون أي شئ".
وتابعت "هناك مئات الالاف من الغزاوية الذين يريدون مغادرة بلدهم والسفر إلى مصر، فإذا ما نظرنا لهؤلاء سنجدهم ينقسمون إلى نوعين؛ الأول هم أولئك الذي حصلوا على تصاريح من السلطات المصرية ووزارة الداخلية الحمساوية دون أن يدفعوا نقودا مقابل ذلك، وهناك نوع أخر وهم الذين يشترون تلك التصاريح مقابل دفع الثمن، النوع الأول ينتظر لأسابيع وأحيانا لشهور حتى تظهر أسماؤهم في قوائم حاملي التصاريح، أما الثاني  الذي يدفع فيحصل على نفس التصاريح في اليوم التالي لتقديم الطلب". 
وأوضحت الصحيفة العبرية "شهادات الغزاوية عن تلك التجارب تتحدث عن المبالغ التي تتراوح بين 500 إلى 3000 دولار وربما أكثر من ذلك والتي تدفع للمصريين مقابل التصاريح، 20 % من تلك المبالغ يحصل عليها الوسطاء بينما الـ80 % تكون من نصيب الضباط المصريين المسؤولين عن المعبر بين غزة وسيناء".
واستكملت "الراغب في الحصول على التصريح يتقدم بطلبه لوزارة الداخلية التابعة لحماس، كما يتم نقل الطلب للمخابرات المصرية في القاهرة وعند الانتهاء من عمليات الفحص يعود الطلب للداخلية الغزاوية".
وذكرت "الكثير من السكان يكتشفون أن أسمائهم تم محوها أو إزالتها من قائمة المغادرين غزة لإفساح المجال لهؤلاء الذين يدفعون، والحديث لا يدور عن ظاهرة جديدة، فالخدمات مدفوعة الأجر معروف منذ فتح معبر رفح، وعلى المغادرين دفع مبالغ كبيرة ليس فقط للضباط المصريين بل ولسلطات حماس".
 

إقرأ ايضا