الشبكة العربية

الإثنين 22 يوليه 2019م - 19 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

صحيفة إسرائيلية تطالب بهذا الأمر في اتفاق الديون مع مصر

مصر وإسرائيل
"علينا إجبار مصر باستعادة المتسللين الأفارقة"، هكذا بدأت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية تقريرا لها؛ لافتة إلى أنه "الأسبوع الماضي نشرت تقارير عن توقيع شركة كهرباء إسرائيل اتفاقية أقرب إلى الخضوع والإذعان مع شركات الغاز المصرية، وبموجبها تتنازل تل أبيب عن أكثر من 1.2  من 1.76 مليار دولار التي قضى بها مكتب تحكيم نظير قطع الغاز المصري عن تل أبيب".  

وتابعت "الآن اتضح أن إسرائيل تخلت عن حوالي 70 % من التعويضات المستحقة على الجانب المصري دون مقابل، هذا التنازل أعلن عنه في وقت يعيش في إسرائيل أكثر من 34 ألف متسلل أفريقي وصلوا إلينا عبر سيناء، جزء منهم ظلوا في الجارة الجنوبية لشهور وسنوات قبل أن يتخذوا قرار بتحسين ظروفهم المعيشية ويتسللوا إلى إسرائيل".

وذكرت"مصر موقعة على اتفاقية اللاجئين وهي ملزمة بفحص طلبات اللجوء الخاص بالمتسللين عبر أراضيها والتعامل معها، وأيضا ملتزمة باستقبال المتسليين الذي دخلوا إلى تل أبيب عبر الأراضي المصرية".

وأوضحت "هذا الأمر يستند إلى القانون الدولي، وفي عام 2007 وقع الرئيس المصري مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على اتفاقية لإعادة المتسللين بين البلدين بوساطة من الأمم المتحدة".

ووفقا لتلك الاتفاقية -واصلت الصحيفة العبرية - نصت البنود على قيام الجيش الإسرائيلي بإعادة المتسللين الذين ألقي القبض عليهم عند الحدود، ورغم ذلك فإن تطبيق تلك البنود لاقى صعوبات بعد ضغط من منظمات راديكالية ومواقف المحكمة العليا الإسرائيلية، ووصل عدم التطبيق إلى ذروته في أعقاب صعود الإخوان المسلمين بمصر".

ولفتت"جدير بالذكر أن هناك مئات الآلاف من السودانيين والإريتريين يعيشون اليوم في مصر، ونظرا لحجم البلاد وعدد سكانها فإن هذا الأمر لا يعد مشكلة بالنسبة للقاهرة، وفعليا الأخيرة لن تضطر إلى استيعاب كل المتسللين الموجودين بإسرائيل، يكفي أن توافق مصر بشكل مبدئي على استعادة اللاجئين الأفارقة الذين مروا عبر أراضيها، ومن ثم يكون بالإمكان الشروع في اتخاذ إجراءات محددة".

ومضت "تجارب الماضي أظهرت أن غالبية المتسليين سيختارون العودة إلى مساقط رؤوسهم أو الذهاب لدول أخرى، ولهذا سيكون العائدين إلى مصر أقل مما هو متوقع بكثير". 

وختمت "اتفاقية الديون الجديدة مع مصر تتطلب موافقة هيئة الكهرباء الإسرائيلية، ولهذا يمكن أن يضاف لتلك الاتفاقية مطلب إعادة الأفارقة للقاهرة كأحد الشروط للمصادقة عليها، فإذا تنازلنا عن 70 % من المبالغ المستحقة على المصريين، لابد وأن يدرج رئيس الوزراء نتنياهو مسألة المتسليين في الاتفاقية مع القاهرة".
 

إقرأ ايضا