الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

صحيفة إسرائيلية تتساءل: ما الذي يخفيه بشار الأسد في سوريا؟

بشار الأسد
بعنوان"سوريا والكورونا.. ماذا يخفي الأسد؟"، قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "النظام في دمشق يزعم عدم تفشي فيروس الكورونا داخل البلاد، في وقت تتحدث فيه تقارير دولية عن وجوده بأربع محافظات على الأقل".
وتابعت"سوريا أعلنت مؤخرا عن تأجيل الانتخابات البرلمانية وإغلاق المدارس وإلغاء معظم التجمعات كإجراء احترازي ضد  فيروس كورونا، لكن السلطات لا تزال تدعي أنه لم يتم حتى الآن التعرف على أي حامل للفيروس في الدولة، وبالرغم من ذلك ، تم تداول تقارير تفيد بأن نظام الأسد يخفي حالات العدوى".
وذكرت الصحيفة العبرية "تم تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في 13 أبريل إلى 20 مايو، وسيتم تعليق صلاة الجمعة في المساجد حتى 4 أبريل، كما منع  نظام الأسد السكان من الاجتماع في المقاهي لتدخين الشيشة، وهي العادة الشعبية الشائعة في سوريا ودول الشرق الأوسط الأخرى، خوفا من الإصابة بالفيروس".
ولفتت "رغم إخفاء الأسد لما يحدث في بلاده وانتشار فيروس العدوى، إلا أن تقارير المرصد السوري لحقوق الإنسان والذي يعتمد على شبكة موثوقة من مصادر المعلومات المطلعة على ما يحدث على الأرض، تؤكد وجود حالات للفيروس في العاصمة دمشق و3 محافظات أخرى على الأقل".
وذكرت"مزاعم النظام السوري لا يمكنها الصمود أمام التقارير الطبية الدولية التي تتحدث عن اكتشاف حالات لمرضى في عدد من الدول مصابين بالفيروس وأتوا من سوريا  بلغ عددهم العشرات"، مضيفة "سوريا تعد واحدة من ثلاث دول شرق أوسطية لم تعلن بعد عن وجود حالات إصابة بالكورونا والدولتين الأخريين هما ليبيا واليمن".
ولفتت "بالنسبة للدول الثلاثة ، قد يكون التعامل مع أزمة الفيروس تحديا أكبر من بقية العالم، لأن الحروب الأهلية المروعة التي مرت بها سوريا وليبيا واليمن على مدار العقد الماضي قضت على أنظمة الرعاية الصحية الخاصة بهن"، مضيفة "في الأسابيع الأخيرة، أوقفت سوريا رحلاتها إلى عدة دول بالمنطقة؛ بما في ذلك إيران، التي تعد أحد أهم الجهات الراعية لنظام الأسد، وأحد البؤر الأساسية للفيروس بالشرق الأوسط".
 

إقرأ ايضا