الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

صحفي جزائري يهدد بالانتحار بمحبسه

47684454_414507209087947_658278311629160448_n-780x405-1

يواصل الصحفي الجزائري عدلان ملاح الإضراب عن الطعام في محبسه، على الرغم من وضعه الصحي المتدهور، مهددًا بالانتحار داخل زنزانته الانفرادية بسجن الحراش، احتجاجًا على حكم السجن لمدة سنة، الصادر في حقه عن محكمة باب الوادي شهر ديسمبر الماضي، وفق محاميه.

ونقلت صحيفة "الشروق" عن المحامي الشريف لخلف، إن ملاح يهدد بالانتحار داخل زنزانته الانفرادية، وأنه قرر الاستغناء عن العلاج الذي يخضع له داخل السجن، مع استمراره في الإضراب عن الطعام.

وأضاف أن ملاح، يتوعد بتصعيد الاحتجاج ويهدد بالانتحار في زنزانته، في حال إجباره على أخذ حقن "بي 12"، ومصل جلوكوز، ابتداء من هذا الأسبوع، مشددًا على أنه يطالب "بمحاكمة عادلة أو الموت بشرف".

وأشار إلى أنه قام بزيارة موكله لعدلان ملاح في سجن الحراش، كشفت له عن الحالة الصحية الخطيرة التي يوجد عليها، والذي يعاني من أعراض شلل نصفي، وأنه يعاني من صعوبة في تحريك يده ورجله للجانب الأيسر من جسده، فضلا عن إصابته بالتهاب في عينيه، وأنه يصر على إعادة محاكمته قبل نهاية الشهر الحالي.

وأبدى المحامي تخوفه على مصير موكله، "الذي يموت ببطئ كل يوم، بسبب الإضراب عن الطعام ورفض تناول الأدوية من الأمراض التي يعاني منها منذ فترة، والتي تفاقمت بسبب السجن والإضراب".

وحذر من أن حياته في خطر، وأنه من الأفضل الإسراع ببرمجة محاكمة الصحفي قبل نهاية الشهر، إما لتأييد الحكم أو تبرئته.

من جهته، قال المحامي حسان براهمي إن "إدارة السجن بالحراش أحضرت طبيبة خاصة لفحص الصحفي عدلان ملاح، وأنها نصحته بتوقيف الإضراب عن الطعام فورًا".

وقال إنه في "حالة إصراره على مواصلة الإضراب فإنه حياته ستكون في خطر، وأن التحاليل الطبية التي تم القيام بها تشير إلى إصابة الصحفي بأعراض شلل نصفي، في وقت يصر فيه ملاح على مواصلة الاحتجاج بالطريقة التي اختارها".

وكان ملاح أدين من قبل محكمة باب الوادي بالعاصمة بسنة سجنًا نافذة، بعد أن وجهت إليه تهم التحريض على التجمهر، والعصيان المدني وإهانة هيئة نظامية.

وعلى الرغم من أن أكثر من 200 محام تأسسوا للدفاع عن الصحفي إلا أنهم انسحبوا عند بداية المحاكمة، مؤكدين أن ظروف إجراء محاكمة عادلة غير متوفرة، وانتقدوا طريقة تسيير القاضية للجلسة، لكن المحاكمة استمرت حتى بعد انسحابهم، ليصدر الحكم في الأخير بإدانة الصحفي بسنة سجن نافذة.
 

إقرأ ايضا