الشبكة العربية

الجمعة 22 نوفمبر 2019م - 25 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

بسبب "ريد هوت تشيلي بيبرز"...

شاهد: الإسرائيليون يغزون أهرامات الجيزة و"معاريف" تعطيهم إرشادات

أهرامات

بعنوان "لماذا يتدفق مئات الإسرائيليين إلى مصر؟"، قالت صحيفة "معاريف" العبرية إنه "بعد الإعلان عن إحياء فرقة (ريد هوت تشيلي بيبرز) الأمريكية حفلة بمنطقة أهرامات الجزيرة في منتصف مارس المقبل، حتى زاد الطلب بين الإسرائيليين على السفر إلى مصر".
ولفتت "في نهاية الأسبوع الأخير، شهدت إسرائيل  بدء بيع التذاكر للمشاركة في حفل الفرقة الأمريكية بمنطقة أهرامات الجيزة، ويبدو أن المعجبين الإسرائليين بتلك الفرقة أصابتهم حالة من الهستيريا على مواقع التواصل الاجتماعي، فبعد حوالي شهرين أي في الـ15 من مارس المقبل، ستزور فرقة الروك الشهيرة الجارة الجنوبية  والتي تختتم بها جولات حفلات غنائية قامت بإحيائها في استراليا ونيوزيلندا". 
ولفتت"حقيقة أن الفرقة ستحي حفلتها في مصر لم تزعج الإسرائيليين ودفعتهم إلى امتلاك تذاكر المشاركة بالحفل الغنائي، والبدء في إشغال الفنادق المصرية وذلك ليكونوا جزءا من التجربة الرائعة والانفرادية تلك"، مضيفة أن "منطقة الجزيرة التي تشهد الحفل تقع على الضفة الغربية للنيل  وتضم منطقة أثارية تعود للعصر الفرعوني ولهذا فالحديث يدور عن حفلة ضخمة وتاريخية لفرقة الروك وتجربة لن تتكرر مجددا". 
وفيما يتعلق بتأشيرة الدخول لمصر لحضور الحفل، قالت الصحيفة "اتفاق كامب ديفيد بين الدولتين يعفي زائري سيناء من الحصول على تاشيرة الدخول لكن لزيارة باقي أرجاء مصر لابد من استخراج فيزا عبر سفارة القاهرة بتل أبيب، وهناك لابد من تقديم صور ودفع 150 شيكل، والحديث يدور عن إجراء بيروقراطي بطئ للحصول على التأشيرات".   
وتابعت "بالنسبة لمن يحمل جواز سفر أجنبي من الإسرائيليين، سواء من دول أوروبية أو أمريكا لابد أن يدفع في المطار المصري أو في المعبر الحدودي البري مبلغا رمزيا من أجل الحصول على تأشيرة دخول وبعدها يمكنه إكمال طريقه إلى الجيزة ومشاهدة الفرقة الغنائية، هناك رحلات مباشر من تل أبيب للقاهرة تجرى مرة واحدة يوميا وتدريها شركة (إير سيناي)، كذلك توجد رحلات برية للوصول إلى الجيزة، عبر معبر طابا الحدودي وتتم عبر سيارات الأجرة الخاصة أو النقل العام".
وهناك طرق أخرى للوصول للجيزة -تضيف معاريف- وذلك عبر السفر لعمان الأردنية أو لشرم الشيخ المصرية واستقلال طائرة من هناك ، وفيما يتعلق بالعملة التي يستخدمها المصريون،  هي الجنيه والتي تساوي 4.86 من قيمة الشيكل الإسرائيلي، أما تكاليف المكوث في الفندق يمكن أن تتراوح بين 158 إلى 1000 شيكل، ومصر تعد دولة غير غالية التكاليف بالنسبة للإسرائليين سواء فيما يتعلق بالنقل أو الغذاء أو الترفيه في المراكز التجارية.  
وختمت "فيما يتعلق بالوضع الأمني في الجارة الجنوبية، الشوارع بمصر هادئة ومريحة ولا توجد أي مخاوف لكن بالرغم من ذلك لابد أني يتبع السائح الإسرائيلي الحيطة والحذر لكل ما يحدث حوله، وجزء من المصريين متحمسون لزيارات الإسرائليين لكن هناك أيضا أخرين لا ينظرون إلينا بشكل طيب وإيجابي،  وبشكل عام من المحظور رفع علم إسرائيل في شوارع الجارة الجنوبية، واتباع أسلوب الوداعة في الحديث مع المصريين".

 








 

إقرأ ايضا