الشبكة العربية

الخميس 09 أبريل 2020م - 16 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

سفير إسرائيلي: في عهد مبارك علمنا المصريين "الزراعة"

الرئيس مبارك
"مبارك وإسرائيل..الرئيس الذي حافظ على السلام باردا"، هكذا بدأ موقع "ماقور ريشون" تقريرا له اليوم، مضيفا أن "الرئيس الأسبق الذي وافته المنية أمس تعاون مع تل أبيب في عدد من المجالات، لكنه وفي نفس الوقت لم يرغب في إثارة غضب شعبه بسبب هذا التعاون".

ونقل الموقع عن تسيبي مازائيل -السفير الإسرائيلي الأسبق في مصر- "مبارك لم يكن صاحب رؤية مثل السادات  الذي صنع السلام معنا، في وقت نظر إليه العالم العربي كعدو، وبالرغم من ذلك يمكننا القول إن الرئيس الأسبق  بذل كل شيء لتحقيق السلام،  وهذا ليس بالأمر السهل؛ خاصة بعد الحروب الشديدة بين الدولتين".

وأضاف مازائيل "السلام استمر طوال فترة حكم مبارك، لكنه كان سلاما باردا دون تفاعل كبير بين الشعبين المصري والإسرائيلي، في المقابل كانت العلاقة بين الجيشين في تلك السنوات ممتازة، لقد شجع مبارك إلى حد ما التعاون مع تل أبيب في العديد من المجالات، على رأسها قطاع الطاقة والغاز".

ولفت"كان هناك مجال آخر من التعاون المزدهر بين مصر وإسرائيل، ألا وهو الزراعة؛ فبناء على طلب السادات أرسلت تل أبيب خبراء في هذا القطاع للقاهرة، والذين كانوا متخصصين في زراعة الفاكهة والخضروات وما يتعلق بالري، لقد أنشأنا مزارع في الصحراء المصرية والتي عمل بها الآلاف من المصريين".

وقال "يمكننا القول إنه في التسعينيات، وفي أوج عصر مبارك، غيرت تل أبيب الزراعة المصرية إلى حد كبير وأسفر الأمر عن توفير جميع الفواكه والخضروات للجارة الجنوبية، وفي نفس الوقت وفد الآلاف من المصريين لدراسة الزراعة في إسرائيل، وعندما عادوا لبلادهم منحتهم الرئاسة المصرية أراضي، وسط رفض المعارض أي تعاون بين القاهرة وتل أبيب".

وختم السفير الإسرائيلي"كان هناك العديد من المجالات التي تعاونا فيها مع مبارك، لكن الرجل لم يرغب في المضي قدما ليصبح هذا التعاون كاملا في أفرع الاقتصاد والرياضة والثقافة، كان يخشى أن يثير هذا موجات التمرد والاستياء والثورة بين الأوساط القومية والإسلامية، ورغم ما سبق، يكفيه أنه حافظ على السلام وأبقى بلاده مستقرة، وهذا الأمر في حد ذاتها مصلة لإسرائيل". 
 

إقرأ ايضا