الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

زعيم كوريا الشمالية يظهر مع عشيقته.. هل استولت على مناصب شقيقته؟

34980584-8891257-image-a-55_1603936529982

ظهرت العشيقة السابقة لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون إلى جواره بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة، ما أثار التكهنات بأنها استولت على مهام شقيقته التي أسندت إليها العديد من المناصب خلال الشهور الماضية.

ورافقت المغنية هيون سونج وول (43 عامًا)، مرارًا كيم (36 عامًا)، في رحلات رسمية واستعراض عسكري هذا الشهر، لدرجة إن تقارير صحفية قالت إنها تولت مهام كانت تؤديها سابقًا الأخت الصغرى لزعيم كوريا الشمالية.

وفي 10 أكتوبر، سار جنود من الجيش الشعبي الكوري في وسط بيونغ يانج في استعرض عسكري، شمل صواريخ باليستية عابرة للقارات. 

وكانت هيون هي التي رافقت الشخصيات المرموقة إلى مقاعدهم وأخذت الزهور التي أعطيت لزعيم كوريا الشمالية، متقلدة الأدوار التي كانت تؤديها في السابق كيم، التي كانت جالسة مع مسؤولين أقل أهمية في تلك المناسبة، حسبما ذكرت صحيفة "التايمز".

وهي أيضًا عضو في اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الحاكم، الذي يرأسه كيم. 

ووفقًا للاستخبارات الكورية الجنوبية، فقد انخرطت هيون وكيم جونج أون في علاقة عاطفية قبل عقد من الزمان بعد عودته من مدرسة النخبة الخاصة في مدينة برن السويسرية. 

وكانت هناك تقارير تفيد بأن كيم أمر في عام 2013 بإعدام هيون بعد أن زُعم أنها قامت بعمل شريط جنسي. وترددت شائعات عن مقتلها رميًا بالرصاص جنبًا إلى جنب مع العشرات من المطربين والراقصين.

لكن هيون شوهدت بعد ذلك على شاشة التلفزيون بعد ظهور تقارير صحفية عن وفاتها في الصحافة الكورية الجنوبية. وشوهدت لاحقًا وهي تلقي خطابًا في تجمع وطني لعمال الفن في بيونج يانج في مايو 2014.

والتقى كيم، الذي خلف والده الراحل كزعيم لكوريا الشمالية في 2011، بمغنية البوب عندما عاد من الدراسة في سويسرا. لكن والده كيم جونج إيل رفض العلاقة وأمر بإنهائها.


وتزوجت هيون من ضابط في الجيش الكوري الشمالي ويعتقد أنها أنجب طفلاً. لكن انتشرت شائعات تفيد بأن كيم كان لا زال يراها سرًا، تلتها التقارير التي طالب بإعدامها.

في هذه الأثناء، كانت كيم يو جونج، البالغة من العمر 32 عامًا ، بعيدة عن الأنظار لأكثر من شهر، بعد أن وصفت في الماضي بأنها "رقم اثنين" لأخيها بعد أن مثلت النظام في المناسبات الرسمية وكان لها تأثير على سياسات الدولة السرية.

ونُظر إلى أخت كيم الصغيرة على أنها خليفة محتمل له في المستقبل وسط شائعات مستمرة حول صحة زعيم كوريا الشمالية.

وكانت زوجة كيم جونج أون، ري جول سو، بعيدة عن الأنظار منذ يناير، مما أدى إلى تكهنات بأنها قد تنجب طفلاً آخر. ويعتقد أن للزوجين ثلاثة أطفال، ولد أصغرهم عام 2017، بحسب جهاز المخابرات بكوريا الجنوبية.

الأكبر هو ابن يبلغ من العمر 10 سنوات، مما يعني أنه لا يمكن لأي منهم السيطرة على النظام إذا كان كيم جونج أون عاجزًا أو ميتًا.

وتم الترويج لشققيته كخليفة محتمل في وقت سابق من هذا العام عندما اختفى المرشد الأعلى في ظروف غامضة عن الأنظار لعدة أسابيع.

وأدى غيابه عن احتفالات عيد ميلاد جده الراحل في منتصف أبريل - أهم يوم في التقويم السياسي لكوريا الشمالية - إلى ادعاءات بأنه كان مريضًا أو ميتًا. 


عاد الظهور في مايو، لكن الخبراء يقولون إن هناك دلائل أخرى على أن نفوذ كيم يو جونج آخذ في الازدياد. وحظيت باهتمام أوسع في الغرب خلال فورة الدبلوماسية الدولية بين عامي 2018 و2019 من خلال الظهور في سلسلة من الأحداث الدولية.

وشملت هذه الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في كوريا الجنوبية وقمة 2019 الفاشلة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فيتنام. لكن هذا العام، اضطلعت كيم بدور أكبر في السياسة العامة ، مما عزز مكانتها كلاعب سياسي مؤثر في حد ذاتها.

قالت راشيل مينيونج لي، المحللة السابقة لشؤون كوريا الشمالية لدى الحكومة الأمريكية في وقت سابق: "قبل ذلك ، تم تصوير كيم يو جونج في وسائل الإعلام الحكومية على أنها أخت كيم جونج أون، أو ضابط البروتوكول، أو أحد المسؤولين المرافقين له. الآن، يعرف الكوريون الشماليون بالتأكيد أن هناك ما هو أكثر من ذلك".

 

إقرأ ايضا