الشبكة العربية

الإثنين 06 يوليه 2020م - 15 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

"رويترز": ترامب يمسك بـ "السوط" للسعودية

5b57fe8ad4375017458b4596


قالت وكالة "رويترز"، إن إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تبرئة ساحة محمد بن سلمان من قتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي عملاء سعوديين يقوض أي حق يمكن أن تطالب به الإدارة الأمريكية في الزعامة الأخلاقية.

واعتبرت أن "ما خسرته أمريكا اليوم من سمعتها ربما يفيد منطقة الخليج في 2019".

وعلى الرغم من أن ترامب غض الطرف عن محمد بن سلمان في قتل خاشقجي، إلا أنها أوضحت أن الأمير البالغ من العمر 33 عامًا يدرك نجاته بأعجوبة مما كان يواجهه وربما يدين بارتقاء العرش في نهاية الأمر للرئيس الأمريكي وحده.

وأشارت إلى أن "هذا يتيح لترامب فرصة تسوية الكثير من أخطاء محمد بن سلمان الأخيرة"، لافتة إلى أن الضغط على السعودية فيما يتعلق بالحصار المفروض على قطر "سيؤدي إلى تحسين اقتصاد المنطقة التي تضررت من توقف الأعمال مع قطر ويقلل التوترات في الخليج التي أثارت قلق المستثمرين العالميين ويعيد لم شمل أسر".


وتابعت: "ثم يمكن لترامب بصفته حامي محمد بن سلمان الأشبه بأبيه الروحي أن يضغط من أجل إنهاء الحرب التي بدأتها السعودية في اليمن والتي تقدر منظمة (انقذوا الأطفال) أنها أدت إلى وجود ما يقرب من 85 ألف طفل يمني يفتك بهم الجوع والمرض كما تقدر مؤسسة بروكينجز أنها تكلف الرياض ما لا يقل عن 50 مليار دولار سنويًا".

ورأت أن "هذا مبلغ يمكن للسعودية أن تستخدمه في تقليص العجز المالي الذي يقدر صندوق النقد الدولي أنه سيصل إلى 4.6 في المئة هذا العام دون استخدام ما يطلق عليه "سلاح النفط".

وذكرت أنه "يمكن أن يسهم تحويل مسار الأموال بعيدًا عن تمويل الحرب في مقاومة الرياض لإغراء خفض إنتاج أوبك بهدف رفع الأسعار وهي خطوة ستثور لها ثائرة ترامب".

فضلاً عن ذلك، أشارت "رويترز" إلى "ثمة أخطاء أخرى مثل أزمة دبلوماسية مع كندا وسلسلة من انتهاكات حقوق الانسان يمكن إقناع محمد بن سلمان بعد كبح جماحه بإعادة النظر فيها".

مع ذلك، قالت إنه "سيكون من المبالغة أن نتوقع من رئيس كل همه "أمريكا أولاً" أن يضغط في هذه الملفات. غير أن ترامب يمسك بالسوط للسعودية فيما يتعلق بقطر واليمن. ولن يتقاعس عن استخدامه سوى مغفل".
 

إقرأ ايضا