الشبكة العربية

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019م - 18 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

رئيس تحرير "الأهرام" السابق: نظام السيسي "قرأت فاتحته"

8
قال عبدالناصر سلامة، رئيس تحرير جريدة "الأهرام" الأسبق، إن رجل الأعمال والممثل، محمد علي، الذي أثار ضجة واسعة باتهاماته إلى قادة القوات المسلحة المصرية بالفساد يحظى بدعم في داخل مصر وخارجها.

وبث علي (40 عامًا)، أكثر من مقطع مصور، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعد أن غادر مصر واستقر في إسبانيا، تحدث خلالها عن مشاركته للقوات المسلحة المصرية في إنجاز مشروعات، قال إن "فيها إهدار للمال العام كبير"، دون تقديم وثائق تثبت صحة حديثه.

وتحدث "علي" عن وقائع إهدار للمال العام شملت رموزًا في أجهزة الدولة، قال إنها لم تسدد مستحقاته المالية التي تقدر بالملايين، ولذلك اضطر للهرب وكشف تلك الوقائع، على حد قوله.

وتشمل المشروعات إنشاء فنادق، وتجديد استراحات لمسؤولين رفيعي المستوى، من دون أن يقدم دليلًا يوثق حديثه عن وجود وقائع فساد.

وعلق سلامة عبر صفحته على "فيس بوك"، قائلاً: "أسئلة كثيرة تتداولها السوشيال ميديا هذه الأيام، هل هناك دعم من الداخل يقف خلف الفنان المقاول -محمد علي، بالتأكيد نعم، ومن الخارج أيضًا".

وفيما تساءل: "هل النظام الحالي أَفُل نجمه أو قُرِئَت فاتحته في الداخل"، أجاب: "بالتأكيد نعم، وفي الخارج أيضًا، ذلك أن الخارج بحكم تجارب التاريخ في مثل هذه الحالات مجرد بصمجي، لابد أن يخضع في النهاية لإرادة الشعوب".

وتابع رئيس تحرير "الأهرام" الأسبق متسائلاً: "السؤال هو: لماذا وكيف حدث ذلك؟، لأن النظام ازدرى الشعب، وراهن على الخارج، بشراء السلاح تارة، والتنازل عن حقوق مصر تارة أخرى، تنازل عن أرض، وفرط في حقول غاز، وأهدر حقنا في مياه النيل، ورفع الأسعار، ورفع نسبة الفقر والفقراء، وأهدر المال العام في غير محله، وصنع فتنة بين المدنيين والعسكريين، ولم يراع أي أصول للأولويات، وأهدر الحريات، ومسخ الإعلام، وسجَن، وعذّب، وقتَل، واضطهد، إلى ما لا نهاية".

واستبعد سلامة أن يَعتبر ويرتدع "النظام" مما جرى ويسعى إلى الإصلاح، قائلاً: "بصفة شخصية لا أثق في رجاحة عقل النظام إلى هذا الحد، مادام لا يؤمن بدراسات الجدوى، ويرى أنه الطبيب والفيلسوف، ولا أهمية للتعليم، وأن الحل في السيطرة على الإعلام، والاعتماد على المنافقين وعديمي الخبرة، إلى آخر الخرافات".

مع ذلك، شدد على أنه "أنه يجب أن يظل لدينا الأمل في إصلاح الخلل دون صدامات، وتقويم الاعوجاج دون عنف، ندعو الله الهداية والرشاد لولاة الأمر".

وحذر سلامة من أن "الوضع جد خطير، آمل أن يتعامل النظام مع الأحداث الجارية بجدية، ومع رؤية الشارع بموضوعية، بالعقل وليس البطش، مصر تستحق الأفضل أيها السادة".

يذكر أن هذه هي الحالة هي الأولى البارزة منذ وصول الرئيس عبدالفتاح السيسي للحكم في 2014، التي تثير ضجة واسعة لعدة أيام، دون أن تلقى ردًا رسميًا من السلطات، وسط تشكيك وهجوم مؤيدين بارزين للسيسي اتهموا "علي" بالكذب، فضلًا عن إنكار والده لصحة ما ذكره.
 

إقرأ ايضا