الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

معاريف:

حماس تتوقع الأفضل من صفقة التبادل الجديدة وإسرائيل تبلغ مصر ردها

حماس
تحت عنوان "الطريق لتبادل الأسرى..حماس تتوقع شيئا أفضل من صفقة شاليط"، قالت صحيفة "معاريف" العبرية إنه "في الأيام الأخيرة، كثف مسؤولو الحركة الفلسطينية من تصريحاتهم بوسائل الإعلام العربية بشأن مبادرة المنظمة لإجراء صفقة تبادل أسرى جديدة مع تل أبيب".
وتابعت الصحيفة العبرية "تصريحات مسؤولي حماس تبدو وكأنها نداء لإسرائيل بعدم تفويت الفرصة للقيام بالصفقة الجديدة وأن الباب لا زال مفتوحاً أمامها"، لافتة في تقرير لها "مصر لا تزال تدرس تفاصيل المبادرة، ولأن حكومة تل أبيب منشغلة بأزمة كورونا وتشكيل حكومتها الجديدة، أبلغ الجانب الإسرائيلي القاهرة بأنه مهتم من حيث المبدأ بالصفقة".
وواصلت "رغم الموقف الحذر الذي تتبعه القيادة السياسية الإسرائيلية تجاه الصفقة الجديدة، إلا أن المؤسسة العسكرية بتل أبيب ترى في الأمر فرصة لا تعوض، وتسمح بعودة الأسرى الإسرائيليين الأربعة الموجودين بقطاع غزة"، مضيفة "يأتي هذا في وقت تطالب فيه حماس بالإفراج عن حوالي 70 ناشطا إرهابيا تم إطلاق سراحهم سابقا بصفقة شاليط، واعتقلوا مجددا".  
ونقلت عن مصادرها "الحركة الفلسطينية قامت بتجميع قوائم الأسماء الخاصة بالمعتقلين، وستطلب الإفراج عن 250 سجينا أمنيا، مقابل حصول تل أبيب على معلومات حول مصير الأسرى الإسرائيليين الأربعة وصحتهم"، مضيفا "حماس لديها توقعات عالية للغاية إزاء تلك الصفقة"، لافتا "بالرغم من تلك التوقعات هناك أكثر من 5 ألاف سجين أمني فلسطيني ومن المتوقع مواصلة التنظيمات الإرهابية جهودها لخطف جنود ومدنيين إسرائيليين ليكونوا أوراق مساومة جديدة من أجل صفقات تبادل أخرى".
وأضافت "يجب الآن على إسرائيل وضع قواعد واضحة وتطبيقها فيما يتعلق بتبادل الأسرى، فقد فشلت تل أبيب في محاولاتها ممارسة ضغط على حماس للإفراج عن الإسرائيليين الأربعة المحتجزين في غزة، ومن بين التوصيات التي اقترحت في الماضي سحب ملف تبادل الأسرى من أيدي رئيس الوزراء وتمريرها إلى فريق محترف بقيادة وزير الدفاع". 
 

إقرأ ايضا