الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تقارير عبرية: هذه هي خطة ترامب "الشيطانية" لصفقة القرن

صفقة-القرن-بين-ترامب-والعرب
بعنوان "صفقة القرن وعمى الأحزاب الإسرائيلية" قال موقع "نيوز وان" الإسرائيلي إن " جميع الأحزاب الإسرائيلية تترقب في خوف شديد صفقة القرن الأمريكية، وتنظر إليها بشكل سلبي في ظل عدم وجود أي معلومات عن الأمر".
وواصل "هناك شائعات عن تنازلات ستقدمها تل أبيب في إطار خطة السلام الجديدة، ويردد اليمين الإسرائيلي إنها تطالب بإقامة دولة فلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة".
ولفت "يمكننا الافتراض أن الصفقة قد تتضمن حلا يبدو للكثيرين شيطانيا؛ وينص على إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل حرب 1967، حيث كانت الضفة تتبع الأردن وغزة تحت سيادة المصريين،  واستمرت دعوات المملكة الهاشمية والمصريين لإعادة تلك الأراضي المحتلة لهما".
وتابع "في ظل ظروف معينة، من بينها على سبيل المثال، تأمين أسعار الغذاء من قبل المصريين، قد توافق القاهرة على ضم غزة إليها، عبر نقل مواطني القطاع وبمساعدة دولية إلى الغرب المصري، وتحويل غزة إلى منطقة ترفيهية وصناعية متقدمة، وعلاوة على ذلك يصبح للضفة منفذا للبحر في منطقة العقبة الأردنية حيث تصبح جزءا من المملكة الهاشمية". 
ومضى "هناك تساؤلات تدور حول هذا الحل الشيطاني، كيف سيتم التعامل مع قطاع غزة، هل ستكون دولة مستقلة؟، هل ستكون الحدود بين إسرائيل وبين تلك الدولة مفتوحة؟ هل ستحصل دولة غزة على الكهرباء والماء من تل أبيب؟ إذا أصبحت غزة جزءا من الدولة الفلسطينية، كيف يمكن ربط قسمي تلك الدولة دون أن يتجاوز هذا الامر دولة إسرائيل ويشكل ممرا داخل أراضي الأخيرة والتي لن تملك السيادة عليه؟". 
وأوضح "كل الأبحاث تؤكد أنه لا توجد أي مقومات تساعد على قيام دولة فلسطينية مستقلة لا على الصعيد الاقتصادي ولا المدني ولا الأمني، وهو ما يدفعنا للتساؤل: ما أهمية صفقة القرن الترامبية؟، ولماذا يعتقد البعض انها ستكون قابلة للتنفيذ؟".
وختم "في إطار الحل القائم على تسليم غزة للمصريين والضفة للأردنيين، لابد من جهد دولي لمنح حكومتي عمان والقاهرة الفرصة لتنفيذ هذه الخطوة، وهو الأمر الذي يتطلب تحويل نظام الحكم في الأردن إلى ملكية دستورية هاشمية فلسطينية، يرأس فيها الفلسطينيون الحكومة والأغلبية البرلمانية".
 

إقرأ ايضا