الشبكة العربية

الأربعاء 23 سبتمبر 2020م - 06 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

صفقة القرن وإيران وكورونا وعباس..

تقارير عبرية تكشف: هذا ماينتظر وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد

بني جانتس
قال موقع "والا" الإخباري العبري إن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق ووزير الدفاع الجديد بني جانتس ينتظره العديد من الملفات لإنجازها خلال الفترة المقبلة؛ من بينها الملف الإيراني.

وتابع الموقع العبري "من المتوقع أن يبدأ جانتس هذا الأسبوع عمله كوزير للدفاع، الأمر الذي سيتستمر لمدة عام ونصف فقطـ، ومع بداية شغله لمنصبه تنتظره عدد من الملفات من بينها ميزانية وزارة الدفاع ومواجهة التواجد الإيراني المتعاظم في سوريا وإصلاح الأضرار التي لحقت بالجيش الإسرائيلي بسبب فيروس كورونا".  

وذكر"من بين التحديات التي ستواجه رئيس الأركان في الفترة المقبلة، إيران ولبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية، خاصة بعد الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للمنطقة مؤخرا، والتي ناقشت ما يجري في الشرق الأوسط، والتغييرات الإقليمية التي قد تشهدها تلك المنطقة قريبا".

ولفت "وزير الدفاع الجديد لديه تاريخ من الخبرات في مجال المعارك العسكرية والحروب، وسيكون من المثير للاهتمام معرفة كيف سيتعامل مع النشاط الإيراني المتزايد في سوريا، في وقت مثلت فيه زيارة بومبيو تذكير لتل أبيب بأن واشنطن لاعب مهم ورئيسي في المنطقة، بينما إسرائيل ملتزمة بالمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط".

وواصل"من بين المهام الملقاة على عاتق جانتس كذلك، تهيئة الأوضاع الأمنية من أجل تنفيذ صفقة القرن وضم أجزاء جديدة من الأراضي لإسرائيل، علاوة على إجراء صفقات لشراء مزيد من الأسلحة في وقت يخطط فيه سلاح الجو لامتلاك مجموعة من المروحيات العسكرية الثقيلة، التي ستشكل تغييرا في المعادلة بالمنطقة".   

واستكمل الموقع العبري"في ظل تحدي فيروس كورونا، سيتعين على جانتس العمل للوقوف ضد أي موجة أخرى من الوباء، وذلك بالتنسيق مع قائد قيادة الجبهة الداخلية الجديد، الجنرال أوري جوردين".

وختم "من بين الملفات التي تنتظر وزير الدفاع الجديد، التأكد من مستوى كفاءة الجيش الإسرائيلي ومواصلة التدريبات والمناوارت العسكرية والاستعداد للآثار الناجمة عن تنفيذ صفقة القرن وضم المزيد من الأراضي، بالإضافة إلى التعامل مع الملف الفلسطيني بشقيه؛ سواء عقد صفقات التهدئة وتبادل الأسرى مع حركة حماس، أو معركة وراثة كرسي العرش بعد رحيل محمود عباس أبو مازن، رئيس السلطة الفلسطينية". 

...
 

إقرأ ايضا