الشبكة العربية

السبت 23 مارس 2019م - 16 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

​تقارير عبرية: "ترامب" على خطى "أوباما" والدليل خطاب القاهرة

دونالد ترامب 1
بعنوان"ترامب على خطى أوباما في الشرق الأوسط"، قال موقع "والا" الإخباري العبري إن "وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو أدلى بتصريحات هجومية ضد إدارة أوباما، إلا ان سياسات الولايات المتحدة الحالية الفعلية بعيدة كل البعد عما يدلي به بومبيو، والدليل على ذلك سحب واشنطن لقواتها من سوريا بتلك الصورة السريعة والفوضوية".  
وتابع "الدبلوماسي الأمريكي رقم 1، وزير الخارجية بومبيو زار القاهرة وأدلى بخطاب يشكل صدى لأخر ردده في الماضي أوباما، بالتحديد في نفس العاصمة المصرية عام 2009، محاولا بدء علاقات طيبة مع الإسلام، بومبيو فعل نفس الشئ وتطرق لخطاب أوباما دون أن يذكر اسم الاخير".
ومضى "مشكلة خطاب بومبيو بالقاهرة أنه لا علاقة بينه وبين الواقع على الأرض؛ وزير الخارجية تحدث عن أن انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة جعل الأخيرة عرضة ونهبا للفوضى، وإهمالا للحلفاء والأصدقاء من دول المنطقة، ومن غير الواضح كيف ينتقد الرجل سياسات رئيس الولايات المتحدة السابق أوباما، بينما تتخذ واشنطن نفس السياسات بسحبها جنودها من سوريا وأفغانستان، من غير الواضح كيف ينتقد رجل ترامب أوباما بسبب تخليه عن حلفائه، في وقت تتخلى فيه واشنطن عن الاكراد؟".
وواصل"خطاب القاهرة تكون من جزئين؛ الأول هو سياسات واشنطن في المنطقة وخاصة العالم السني، ورغم الحديث عن وجود تعارض بين حكمي ترامب وأوباما إلا أن الاثنين نفس الشئ؛ وهو ما يتلخص في الانسحاب من الشرق الأوسط بشكل سريع وفوضي، ويبدو أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي كان يقف بنفس القاعة مع بومبيو، أدرك من خطاب الأخير أن الولايات المتحدة لن تنقذه إذا ما وقع في مأزق أو مشكلة ما".  
ولفت"الجزء الثاني من الخطاب دار حول إيران، حيث كرر بومبيو التصريحات المعادة والقديمة والمعلومة للجميع والتي تلتزم من خلالها واشنطن بمنع طهران عن الحصول على سلاح ذري، ومد نفوذها، رغم أن الواقع هو انسحاب الأمريكيين من المنطقة وتركها لإيران، وعدم امتلاك الولايات المتحدة لأدوات ضغط تمارسها ضد الجمهورية الإسلامية".
وختم "ظاهريا، أدلى وزير الخارجية الأمريكي بخطاب قوي تحدث فيه عن حرص بلاده على التدخل أكثر بالمنطقة واستعداد واشنطن لشن هجمات جديدة بسوريا، لكن الأقوال شئ والأفعال شئ أخر، والواقع على الأرض يثبت ذلك".
 

إقرأ ايضا