الشبكة العربية

الأربعاء 23 أكتوبر 2019م - 24 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

تقارير إسرائيلية: زيارة الوفد المصري غزة جاءت بعد "تهديد حماس"

المخابرات المصرية    فلسطين   مصالحة    تهدئة
قال موقع "ماكو" العبرية إنه "في ظل التوتر بقطاع غزة وبعد قتل الجيش الإسرائيلي لأحد الناشطين الحمساويين على الحدود، زار وفد أمني مصري القطاع في محاولة للإبقاء على التهدئة بين تل أبيب وغزة".
وأضاف " زيارة الوفد جاءت أيضا بعد تهديد حماس بالرد على عملية القتل التي وقعت بالقرب من السياج الحدودي، وفي وقت يتظاهر فيه الآلاف من الفلسطينيين على الحدود مع القطاع، ويقومون بإلقاء العبوات الناسفة ومحاولة التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية، في المقابل يفرق الجيش الإسرائيلي المظاهرات ويرد بإطلاق النار على المتظاهرين".
ولفت "بعد أيام من الهدوء النسبي، هناك حالة قلق في الجيش الإسرائيلي إزاء تصاعد الوضع الأمني وزيادة مستوى العنف في المظاهرات الفلسطينية القريبة من السياج الأمني، بعد قتل أحد نشطاء بحركة حماس"، مضيفا "رغم أن حماس لم تعلن ما تعتزم القيام به أو متى بشكل رسمي، ردا على مقتل أحد نشاطائها، إلا أن  الوفد المكون من ضباط المخابرات المصرية سارع بزيارة القطاع للحفاظ على الهدوء النسبي في المنطقة".
وذكر الموقع العبري "الوفد المصري كان متواجدا بالمنطقة منذ فترة ويتحرك بين رام الله وغزة ، من أجل التوسط بين محمود عباس أبو مازن –رئيس السلطة الفلسطينية- وقيادة حماس لتعزيز المصالحة بين الحركتين، وإعادة قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية إلى غزة".
من جانبه قال موقع "أي 24" الإسرائيلي إن "بنيامين نتنياهو -رئيس حكومة تل أبيب- أكد للوفد الأمني المصري، التزام حكومته بحالة الهدوء ما التزمت بها حماس والفصائل في قطاع غزة، وأن عملية قتل الناشط الحمساوي لم تكن مقصودة"، مضيفا "الجيش الإسرائيلي ينتظر مني ضوءاً أخضر لتنفيذ عملية عسكرية في غزة، ستؤلم حماس إذا لم تلتزم بالتهدئة"، لافتا "عمليات التصفية للرموز في غزة لم ولن تتوقف، وستكون جزءاً من أي عملية عسكرية لنا بالقطاع".
وقال للوفد المصري "حماس بالتصعيد الأخير طالبتكم بالتدخل لاحتواء الموقف، واستمرارها بالتصعيد في الجنوب، سيدفعني لاتخاذ قرار جريء، وفي حينه لن أقبل وساطتكم، ووساطة الأمم المتحدة، وحتى وساطة قطر، إلا بتحقيق الأهداف كاملة من عمليتي"، مؤكدا وجود" صعوبة في نقل أي دولارات لحماس بغزة، وهذا القرار نهائي ولا رجعة عنه".
 

إقرأ ايضا