الشبكة العربية

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م - 22 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تطورات خطيرة.. البرلمان الكويتي يطالب بطرد البعثة الدبلوماسية المصرية

سامح-شكري

تطورت أزمة القنصلية المصرية في الكويت، بعدما قدم مواطن كويتي تقريرًا يؤكد فيه تعرضه للتعذيب داخلها من قبل الأمن، وهو الأمر الذي استنفر مجلس الأمة الكويتي، واصفين البعثة الدبلوماسية بالبلطجة، ومطالبين بترحيلهم واستبدالهم ببعثة أخرى.
وشدد رئيس لجنة الخارجية البرلمانية بمجلس الأمة الكويتي الدكتور عبدالكريم الكندري، على ضرورة ان تتخذ وزارة الخارجية موقفا دبلوماسيا بموجب المادة 9 من اتفاقية فيينا تجاه القنصلية المصرية، رداً على ما حصل للمحامي الكويتي الذي تعرض الى اعتداء بداخلها، والذي يعتبر انتهاكاً للقانون الكويتي و المادة 41 من الاتفاقية نفسها، وفقًا لصحيفة القبس.
من جهتها، قالت النائبة صفاء الهاشم «اطلعت بقلق شديد على ما حدث، وما تعرض له المحامى دشتي من أعمال ترهيب وتخويف مورست عليه فى مبنى القنصلية المصرية من قبل البعثة الدبلوماسية، وشتم الدولة والتعدي على رموزها، وفق ما أفاد به المواطن، بحجة أنه على أراض مصرية سواء كانت قنصلية أو سفارة وهذا أمر مرفوض».
وأضافت الهاشم في تغريدات على تويتر «كرامة الكويتي خط أحمر، وكلي ثقة فى رئيس لجنة الشؤون الخارجية وأعضائها بمجلس الأمة وحكمتهم لحل هذا الأمر وحفظ كرامة المواطن، وأطلب منهم استدعاء المواطن والاستماع له، وليعلم أن المجلس برمته يقف خلفه ويسنده، واستدعاء وزير الخارجية للوقوف على الموضوع ومطالبته باتخاذ أقصى الإجراءات ضد البعثة الدبلوماسية».
وتابعت «فوق هذا، يعاني أهل منطقة السلام الأمرّين من تصرفات هذه البعثة والفوضى التي أحدثها تواجدها والزحام الرهيب اليومي والمعاناة في الدخول والخروج من المنطقة، ناهيك عن المماطلات الممجوجة لعدم رحيلهم من مناطقنا الداخلية، لقد ضقنا ذرعاً بممارساتهم التي تفتقد لأدنى درجات الدبلوماسية المعتادة».
وشددت الهاشم على «ممارسة أدواتي الدستورية بكل قوة تجاه وزير الخارجية إن لم نجد إجراء رادعا وحازما يحفظ لنا كرامة الكويتيين في بلدهم، أكررها كرامة الكويتي خط أحمر، ومن يسئ للكويت ورموزها على أرضها لا يستحق البقاء فيها».
من جانبه قال النائب أحمد الفضل، إن أعمال البلطجة والمافيا التي تمارسها البعثة الدبلوماسية المصرية بالكويت أصبح أمراً متكرراً يدعو إلى القلق وهو أمر لا يعكس حتماً عمق وتجذر العلاقات الكويتية المصرية ولا أخلاق أبناء النيل.
وأضاف الفضل في بيان قائلاً: «فمن الاعتداء على عسكري كويتي وحجز  مدنيين والتعدي عليهم بحجة مصرية أرا ضي السفارة وقنصليتها»، مؤكداً يعلم القاصي قبل الداني حبنا وتقديرنا لمصر الحبيبة مطالباً الأخوة في لجنة الخارجية باستدعاء معالى وزير الخارجية باتخاذ اقصى التدابير الاحتجاجية وإعلان عدم التعاون مع البعثة الحالية واستبدالهم بمن يقدرون عمق العلاقات بين البلدين.
وتابع: على الخارجية الكويتية اتخاذ إجراءات مباشرة لترحيل القنصلية المصرية من منطقة السلام.
فيما فتحت وزارة الخارجية المصرية تحقيقات للكشف عن ملابسات اتهام مواطن كويتي لعناصر السفارة المصرية بالاعتداء عليه وإصابته.
وكشف مصدر مصري مسؤول وفقًا لصحيفة القبس، أنه بناء على تعليمات وزير الخارجية سامح شكري جرى التواصل مع السفير المصري في الكويت طارق القوني وأعضاء السفارة وتم الاستماع إلى إفاداتهم حول ملابسات الحادث بشكل كامل.
وقال المصدر ان السفارة المصرية في الكويت أرسلت تقريرها المبدئي الى وزارة الخارجية في القاهرة وتضمن تفاصيل ما حدث، مؤكدة «أن مشادة جرت بين طاقم تأمين السفارة والمواطن الكويتي الذي أقدم على تصوير مقر السفارة، فأكدوا له أن ذلك لا يجوز لأن المقر ليس فقط دبلوماسيا بل يخضع لنفس معاملة المباني الأمنية وتصويره يعتبر أمرا محظوراً ويشكل خطراً».
وذكر المصدر أن المواطن رفض الانصراف وتعدى لفظيا على رجال أمن السفارة، وأقدم على السب والقذف بحق السفارة والعاملين فيها، كما قام بالبصق على رجال أمن السفارة والذين كانوا يدافعون عن أنفسهم فقط.
 وشدد المصدر على ان أعضاء السفارة لم ولن يعاملوا أي مواطن كويتي بشكل مسيء، لأن أي مواطن كويتي هو ابن لمصر واي مواطن مصري ابن للكويت.
وأكد المصدر انه حدثت اتصالات بين الخارجية الكويتية ونظيرتها المصرية، بشأن هذه المشكلة، وتم إرسال نسخة من تقرير السفارة المصرية الى الجانب الكويتي مصحوبا بصور وفيديوهات من كاميرات تأمين السفارة حول الواقعة.
وذكر المصدر أن التحقيقات تتواصل بشكل موسع من قبل وزارة الخارجية المصرية لمعرفة التفاصيل بشكل ادق، مبيناً أن هناك اشخاصا يحاولون إشعال الازمة بين البلدين، لكن العلاقات أكثر من ممتازة، والسفارة المصرية يستحيل أن تقوم بأي عمل عدائي ضد أي شخص او أن تقوم بالتطاول على مواطن كويتي لاننا نحترم دولة الكويت وأراضيها. ولفت المصدر إلى أن تعليمات صدرت للسفارة المصرية وأعضائها بعدم الإدلاء بأي حديث صحافي حول الواقعة لحين انتهاء التحقيقات.
 

إقرأ ايضا