الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

«ترامب» ينسحب من لقاء زعيم كوريا الشمالية.. تفاصيل ما حدث

60_2

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إن اجتماعه مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في فيتنام ”لم يسفر عن التوصل لاتفاق، بسبب مطالب كوريا الشمالية برفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها“.
وقال ترامب للصحفيين، بعد تقليص مدة المحادثات في العاصمة الفيتنامية هانوي ”بشكل أساسي كانوا يريدون رفع العقوبات كلية، لكننا لا نستطيع فعل ذلك.. كان يتعين أن ننسحب“.
واستهل ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أمس الأربعاء، قمتهما الثانية في فيتنام، بعد ثمانية أشهر على لقائهما التاريخي في سنغافورة.
وأعلن البيت الأبيض، اليوم الخميس، أن الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري كيم جونج أون ”لم يتوصلا لاتفاق هذه المرة“، لكن فريقيهما يتطلعان للاجتماع في المستقبل.
وأكد البيت الأبيض، في وقت سابق اليوم، أن ترامب وكيم جونج أون، قلصا جدول أعمال اليوم الثاني من محادثات قمتهما في فيتنام بواقع نحو ساعتين.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز للصحفيين، إن ترامب سيختتم المفاوضات مع كيم مبكرًا، ثم يعتزم عقد مؤتمر صحفي الساعة 02:00 ظهرًا (07:00 بتوقيت غرينتش) بدلاً من الساعة 3:50 بعد الظهر.
ولم تذكر ساندرز سببًا لذلك، ورفضت التعقيب على ما إذا كان ختام القمة سيتضمن ”مراسم توقيع اتفاق مشترك“، والتي قال البيت الأبيض في وقت سابق إنها مدرجة على جدول الأعمال“.

وفي وقت سابق ، بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، المحادثات في اليوم الثاني من قمتهما الثانية، فيما أكد كيم أنه مستعد لنزع السلاح النووي.
وقال ترامب: ”علاقتنا قوية للغاية، وأكن احترامًا كبيرًا لكيم ولكوريا الشمالية“.
وأضاف أنه ”يقدر عدم إجراء بيونغ يانغ اختبارات على أسلحة، وأنا لست في عجلة لإبرام اتفاق.. نريد التوصل للاتفاق الصحيح“.
وتابع: ”لست مستعجلًا.. السرعة ليست مهمة إلى هذه الدرجة بالنسبة إليّ.. أريد التوصل إلى اتفاق جيد“.
وأشار إلى أنه يتطلع لمساعدة اقتصاد كوريا الشمالية.
في المقابل، قال زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، إنه ”ما كان ليحضر قمة فيتنام مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لو لم يكن مستعدًّا لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية“.
وفي معرض ردّه على أسئلة الصحفيين خلال اجتماعه مع ترامب، عبَّر كيم عن ترحيبه بفتح مكتب اتصال أمريكي في العاصمة الكورية الشمالية بيونغيانج.
وتابع: ”هناك أشخاص يرحبون بالاجتماع وآخرون متشككون، لكن سأبذل قصارى جهدي للخروج بنتيجة جيدة“.
وأضاف -وقد جلس إلى جانبه ترامب-: ”سرنا جنبًا إلى جنب في هانوي ونواصل حوارنا الجيد.. سأبذل قصارى جهدي اليوم، للتوصل إلى نتائج جيدة تكون في نهاية المطاف إيجابية“.
والتقى ترامب وكيم في العاصمة الفيتنامية أمس الأربعاء في جولة أولى من المحادثات، وتقابلا على العشاء وبدا عليهما التفاؤل.
وعبَّر ترامب عن رضاه من وتيرة المفاوضات، على الرغم من بعض الانتقادات من أنها لا تسير بالسرعة المطلوبة.
 

إقرأ ايضا