الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بالصور| إسرائيليون ينقذون مصريًا.. والإسعاف يصل بعد 45دقيقة

9998812335

أنقذ سياح إسرائيليون، سائق سيارة أجرة مصريًا من الموت بعد إصابته بحادث سير في سيناء (شمال شرقي مصر).

وقال موقع "ماكو" العبري إنه في ليلة السبت الماضي، غادرت سيارة أجرة سيناء باتجاه  معبر (طابا) الحدودي، كان تقل إسرائيليين في طريق عودتهم إلى ديارهم بعد انتهاء عطلتهم.

وأضاف أنه "بينما كانت السيارة تسير في أحد الطرق المظلمة، فوجئ السياح الإسرائيليون بسيارة أجرة في الطريق المعاكس تنطلق بأقصى سرعة، الأمر الذي انتهى بفقدان سائقها السيطرة على العربة وانحرافها وانقلابها على حافة الطريق، ما دفع السياح إلى مطالبة سائق سيارتهم بالتوقف على الفور".


ونقل عن بعض السياح الإسرائيليين الذين شاركوا في عملية الإنقاذ قولهم: "طلبنا من سائقنا التوقف، لكنه لم يرغب في ذلك، صرخنا في وجهه لإيقاف السيارة حتى نتمكن من مساعدة الرجل الذي تعرضت سيارته لحادث، كنا في مكان مهجور ، ولم يكن هناك من يساعد سوانا، شعرنا أنه ربما تكون السيارة التي انقلبت على الطريق تحوي في داخلها سياح إسرائيليين بحاجة للمساعدة بعد تعرضهم للإصابة".

وتابعوا: "في النهاية وافق سائق سيارتنا على التوقف، وركضنا باتجاه السيارة الأخرى، وفتحنا الأبواب وسحبنا السائق المصاب منها، كانت لديه كدمات بكل مكان في جسده، والدم ينزف من رأسه، ولحسن الحظ كان بعضنا قد عمل مسعفا طبيا في الجيش الإسرائيلي لهذا قدمنا له الرعاية الأولية الكاملة والكافية، من أجل وقف نزيفه".


واستكملوا: "بعد تقديم الإسعافات الأولية، استدعينا سيارة إسعاف، بينما كان هناك سائقون مصريون يمرون ويتوقفون لرؤية ما يحدث ويشكروننا لرعايتنا المصاب وإنقاذ حياته، كان من المهم بالنسبة لنا الحفاظ عليه يقظا، وألا يفقد وعيه، تحدثنا معه كثيرا وبشكل مستمر كي لا يسقط في غيبوبة".

وتابعوا: "أخيرًا، بعد حوالي 45 دقيقة، وصلت سيارة الإسعاف المصرية، وقمنا بنقل السائق المصاب لأفراد الطاقم الطبي الذين نقلوه بدورهم إلى المستشفى، موجهين الشكر لنا على إنقاذ حياته".

وتابعوا: " خلاصة القول، نحن جميعا بشر ولدينا واجب وحق أخلاقي في إنقاذ أرواح الآخرين، بغض النظر عن من هم وما إذا كانوا إسرائيليين أم لا".


وقالوا: "إذا لم نتوقف، أعتقد أن هذا السائق كان سيموت، لقد عانى من الكدمات وفقد الكثير من الدماء، نحن سعداء لأنني حظينا بتجربة مثل تلك، وقدمنا الرعاية الطبية لشخص مصاب، والآن بعد أن أنقذنا حياته نتمنى أن نلتقي به مجددًا".
 

إقرأ ايضا