الشبكة العربية

الأحد 12 يوليه 2020م - 21 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

انخفاض عدد الوافدين في الكويت 30 ألفاً خلال 4 أيام

52b1be47-2bba-4b9d-a635-99c872860d7d

تراجعت أعداد الوافدين الأجانب في الكويت خلال الأيام الأخيرة، من غير أن يعرف ما إذا كان للأمر علاقة برغبة الحكومة الكويتية في تصفية الآلاف منهم من وظائفهم الحالية.

ونقلت صحيفة "الراي" المحلية عن مصدر مسؤول بالهيئة العامة للمعلومات المدنية، التي تصدر إحصائية يومية على موقعها الالكتروني، أن عدد الوافدين انخفض 30 ألفًا خلال الأيام الأربعة الماضية.

ووفق المصدر ذاته، فإن وزارة الداخلية تزود الهيئة بكشف عن عدد الوافدين الذين تم إلغاء إقاماتهم نهائيًا، أو من تم وضع إقامة جديدة له وعليه يتم تحديث الإحصائية المنشورة.

وذكر أن الأعداد خلال الأيام الأربعة الماضية، سجلت انخفاض عدد الوافدين بنحو 30 ألف نسمة عن الشهر الماضي. وقد بلغ عدد الكويتيين حتى يوم أمس.412.264 نسمة، وبنسبة بلغت 29.7 في المائة، بينما بلغ عدد الوافدين 3.333.027 نسمة، بنسبة بلغت 70.3 في المائة من إجمالي عدد السكان، حيث يبلغ المجموع 4.745.291 نسمة.

وقبل أيام، بدأت شركات كويتية في إجراءات تصفية عمالتها المسجلة على عقود حكومية منتهية، وطالبت العمالة بتعديل أوضاعها والبحث عن عقود حكومية سارية، لتحويل إقاماتها عليها أو الاستعداد لإلغاء إقاماتها والعودة إلى بلادها.

وكانت الهيئة العامة للقوى العاملة طالبت تلك الشركات التي لها عقود حكومية منتهية بتصفية عمالتها الوافدة المسجلة على هذه العقود، والبالغ عددها 5792 عاملاً وافدا. يأتي ذلك في إطار قيام الهيئة بإجراء المراجعة الدورية لملفات العقود والمشاريع الحكومية، حيث تبين وجود عدد من العقود المنتهية حتى 2018/9/31 يبلغ عدد تلك العقود أكثر من 200 عقد وإجمالي العمالة عليها 5792 عاملاً.

وخاطبت الهيئة, إدارات العمل المختصة نحو إيقاف الملفات الرئيسية للشركات صاحبة العقود، لحين تصفية العمالة أو اتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة بشأن هذه الشركات وذكرت مصادر في الهيئة أن مصير العمالة الوافدة المسجلة على عقود حكومية منتهية يتحدد بأمرين لا ثالث لهما. إما تحويلها على عقود جديدة، أو إلغاء إقاماتها للسفر والعودة إلى بلادها.
 

إقرأ ايضا