الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

الشرطة الإسبانية تقتل "شاب مغربي" على طريقة "فلويد"

ahmedali_319177509

أعادت واقعة مقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، الغضب تجاه الشرطة الإسبانية التي قتلت شابًا مغربيًا بنفس الطريقة.
حيث وقع مئات المغاربة والإسبان، عريضة إلكترونية تطالب سلطات مدريد بإعادة التحقيق في مقتل شاب مغربي، يدعى، إلياس الطاهري، قبل عام، أطلقت عليه وسائل إعلام إسبانية لقب "فلويد المغربي".
ولقى الطاهري (18 عاما) حتفه في مركز احتجاز القاصرين في مدينة ألميريا بجنوب شرقي إسبانيا، على أيدي 6 من عناصر الشرطة الإسبانية، وذلك "اختناقا" خلال محاولة الإمساك به وتثبيته أرضا، على طريقة مقتل الأمريكي جورج فلويد.

وجاء إطلاق العريضة عقب نشر وسائل إعلام إسبانية، أمس الأحد، بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة "إلباييس"، تسجيلا مصورا، يوثق عملية مقتل الطاهري، الذي لقبته بـ"فلويد المغربي".

وجورج فلويد هو مواطن أمريكي من أصول إفريقية قتله شرطي أمريكي أبيض، في مايو الماضي، حين جثا بركبته على رقبة فلويد لفترة طويلة فخنقه، مما أثار احتجاجات شعبية مستمرة في الولايات المتحدة وخارجها، تنديدا بالعنصرية.

ودعا نشطاء مغاربة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وزارة الخارجية المغربية إلى الضغط على السلطات الإسبانية، والتدخل لتحقيق العدالة، عبر استئناف محاكمة الضالعين في مقتل الطاهري.

وأعلنت مؤسسة الثقافة العربية (غير حكومية) في إسبانيا، عبر بيان، تنصيب نفسها طرفا مدنيا في القضية، بعد اطلاعها على التسجيل المصور.

وأضافت أن الضحية الشاب المغربي تعرض لمعاملة "لا إنسانية قبل وفاته اختناقا.. الأمر يتعلق بجريمة قتل عمد غذتها الكراهية والعنصرية، وليست بوفاة عرضية عنيفة، كما قضت محكمة بلدة بورشيما، في يناير الماضي".

وقضت المحكمة بأن وفاة الطاهري كانت حادثا عرضيا، واعتبرت أن محاولة تثبيته على الأرض لفترة طويلة كانت "ضرورية" لمنع "أعمال عنف أو إصابة النزيل نفسه". ‎

ودعت "مؤسسة الثقافة العربية" محكمة ألميريا إلى "تغيير معاييرها، وإصدار حكم نموذجي في هذه الواقعة".

فيما نددت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان (غير حكومية)، في بيان، بما وصفته بـ"الظلم العنصري، ووحشية الشرطة الإسبانية"، التي أودت بحياة الطاهري، وهو من مدينة تطوان بشمالي المغرب.
 

إقرأ ايضا