الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

" السفاحون في سوريا".. صحيفة روسية تفضح عمليات قطع الرؤوس للسوريين

مرتزقة روس
كشفت صحيفة نوفايا غازيتا الروسية عن جرائم ارتكبتها شركة فاغنر الروسية ، والتي شملت عمليات تعذيب غير مسبوقة وقطع للرؤوس، داخل سوريا.
وكانت الصحيفة  قد الروسية قد نشرت تحقيقا بعنوان: "السفاحون في سوريا"،  ويتحدث بالتفاصيل عن المجازر التي ارتكبتها شركة "فاغنر" الروسية داخل الأراضي السورية بالتعاون مع ميليشيات أسد وإيران.
وتحدثت نوفايا جازيتا عن جريمة ارتكبها عدة مرتزقة من مجموعة فاغنر، حيث أثبتت الوثائق المقدمة في وقت سابق أن التعذيب والقتل وسخرية الجثة من قبل روسيا قد ارتكبها الروس مع المواطنين.
وتضيف الصحيفة أنه حتى الآن لم يبد مكتب المدعي العام الروسي ولا لجنة التحقيق اهتمامًا حول هذه الجرائم.
 وقد حصلت الصحيفة على نسخة أكثر اكتمالاً متتضمن مقاطع فيديو وصور، توثق لجرائم العنف، التي قام بها عدد ممن وصفتهم بالسفاحين.
 ونوهت الصحيفة أنه تم التمكن من الحصول على صور لعدة مشاركين ، حيث ناشدت القرّاء بالمساعدة في تحديد هوياتهم.
وأشارت إلى أن مجموعة روسية كانت قد حررت في وقت سابق  حقل الشاعر في سوريا من داعش، ساخرة بالقول : " لكنها زينت بوابات محطة معالجة الغاز بقطع  الرؤوس".
وأوضحت أنه كان لدى المحررين أدلة جديدة تحت تصرفهم ، مما يثبت أن الجريمة ارتكبت في حقل يسيطر عليه هيكل تجاري روسي مرتبط بـ "رئيس الطهاة الكرملين" .
وفي التفاصيل أيضا أن المواطن السوري حمادي طه تعرض للتعذيب والذي قتل في يونيو 2017.
يأتي هذا في الوقت الذي تشن فيه صحف روسية حملة ممنهجة على بشار الأسد، منوهة أنه ضعيف وفاسد وفاقد للشعبية.
من جانبه العميد ركن أحمد رحال : هل ما قالته الصحافة الروسية رسالة ضغط على الأسد لتسليم ما تبقى من الاقتصاد السوري لأتباع بوتين.. أم هي رسالة للغرب مفادها أن رأس بشار الأسد أصبح مطروحاً ببازار البيع وعليكم تقديم العروض المغرية لموسكو؟؟


 

إقرأ ايضا