الشبكة العربية

السبت 07 ديسمبر 2019م - 10 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

الدائرة تتسع.. سفيرة أمريكية سابقة تدلي بشهادة ضد ترامب

سفيرة
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن السفيرة الأميركية السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش وجهت انتقادات قاسية لسلوك إدارة ترامب في مجال السياسة الخارجية.
وأبلغت يوفانوفيتش المحققين في قضية عزل دونالد ترامب  أمس الجمعة أن الرئيس الأميريكي ترامب سعى منذ أشهر إلى إزاحتها من منصبها، مؤكدة أن إقالتها تمت في نهاية المطاف بناء على مزاعم كاذبة.
ونقلت الصحيفة عن يوفانوفيتش في أول ظهور لمسؤول سابق من إدارة ترامب أمام الكونغرس منذ إعلان هذه الإدارة الحرب على لجنة التحقيق البرلمانية، انتقادها للتقارير الخيالية، التي روج لها مقربون من ترامب قالوا إنها ليست مخلصة له، وقالت إنها لم تفعل شيئا على الإطلاق لتخريب حملته أو رئاسته.
وقد جاءت شهادة يوفانوفيتش في الوقت الذي كشف فيه سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند أنه هو أيضا سوف يلتزم بمذكرة استدعاء من مجلس النواب ويدلي بشهادته أمام الكونغرس الخميس المقبل، متحديا أوامر الإدارة الأميريكية.
ويعتبر سوندلاند أحد المتبرعين الأثرياء لحملة ترامب الرئاسية لعام 2016، حيث كان أحد المشاركين في مجموعة الرسائل النصية التي تناقش جهود الرئيس للضغط على أوكرانيا للتحقيق مع ابن المرشح الرئاسي جو بايدن.
يذكر أن الفضيحة اتخذت منحى دراميا الخميس مع إلقاء القبض على ليف بارناس وإيغور فرومان، وهما من مساعدي محامي ترامب الشخصي رودي جولياني، على خلفية صلتهما بالمساعي لفتح تحقيق بحق بايدن في أوكرانيا.
ووفق لائحة الاتهام، فقد وافق الرجلان أيضا على جمع عشرين ألف دولار لعضو في مجلس النواب لطلب "مساعدته في دفع الحكومة الأميريكية إلى طرد أو استدعاء السفيرة الأميركية في أوكرانيا حينها".
وقد اعترف ترامب علنا بالسعي لإقالة السفيرة التي وصفها بأنها "أخبار سيئة" خلال اتصاله مع الرئيس الأوكراني زيلينسكي.
وفي ذات السياق طالب نواب ديمقراطيون، الخميس، بأن يُزوّدهم وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري بوثائق في إطار التحقيق الهادف إلى عزل الرئيس دونالد ترامب.
 
 

إقرأ ايضا