الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

التفاصيل الكاملة لتحرير السعودية المختطفة بتركيا وماذا فعلوا بها

30_17_0

كشفت وسائل إعلام سعودية، تفاصيل جديدة من مصادر وصفتها بالمقربة من أسرة المواطنة السعودية «عبير» العائدة من عملية اختطاف استمرت 12 يومًا، خلال رحلة سياحية مع زوجها وأولادها في مدينة إسطنبول.
وكشفت المصادر المقربة من أسرة المواطنة- حسب صحيفة عاجل السعودية-، أنه «تم العثور عليها في موقع يبعد نحو 3 ساعات من مدينة إسطنبول». وأوضحت المصادر لـ«عاجل» أن أسرة المواطنة عبير «تواصلت مع الخاطفين، أمس الأحد، وتم الاتفاق على مكان محدد للقاء».
وبيَّنت مصادر «عاجل» أنه «بعد الاتفاق، وفي الموعد المحدد للقاء، ألقي القبض عليهم. وبالضغط عليهم اعترفوا بواقعة الاختطاف، وتم الذهاب إلى المكان الذي أرشدوا عن وجود عبير فيه؛ حيث عثروا عليها عند عائلة تتحدث بلهجة سورية».
وأوضحت مصادر «عاجل» أن المعلومات الأولية المتعلقة بملابسات العثور على المواطنة السعودية، تشير إلى أن العصابة متخصصة بخطف النساء والمطالبة بفدية مالية يتم تحديدها وفق طبيعة المُختطفَة.

وكانت المصادر قد كشفت، في وقت سابق اليوم، عن العثور على المواطنة السعودية المختطفة في مدينة إسطنبول التركية، بعد 12 يومًا من واقعة الاختطاف المثيرة للجدل، في ضوء تقاعس الشرطة التركية، والاتصالات المجهولة التي تلقتها الأسرة.
وتلقى زوجها اتصالًا عرض خلاله المتصلون البحث عنها بـ«مقابل مادي»؛ ما دفع المصادر إلى الربط بين المكالمة المجهولة وعناصر المافيا التي تسيطر على المشهد العام في البلاد، والتي تستغل عناصر محلية، ولاجئين سوريين في أعمالهم غير المشروعة.
وفيما لم يعاود أصحاب «المكالمة المجهولة» الخاصة بالبحث عن المواطنة عبير، الاتصال مجددًا، قامت عصابة أخرى، في وقت سابق، بالتواصل مع الزوج، مؤكدةً أنَّ «المواطنة السعودية عبير بحوزتهم، وأنها بأمان، وستتواصل مع الزوج».
وحذرت العصابة الزوج والأسرة من أي «لعبة بديلة؛ لأنَّ النتائج ستكون وخيمة.
فيما قالت الأسرة إنها «طلبت من صاحب محل قريب من الفندق الذي كانت تقيم فيه مع زوجها وأولادها، مراجعة الكاميرات الخارجية للمحل، فطلب منهم ١٠٠ دولار في المقابل».
وبيَّنت الأسرة لـ«عاجل» أنها «منحت صاحب المحل المبلغ المطلوب»، حتى تشاهد المقطع الذي يرصد آخر ظهور للمواطنة السعودية التي اختفت في ظروف غامضة؛ حيث يظهر المقطع المواطنة وهي تسير أمام أحد المحال التجارية مرتدية العباءة والنقاب.

وحدثت واقعة الاختفاء خلال وجود المواطنة مع زوجها وأولادها في رحلة سياحية بإسطنبول، وقال شقيقها لـ«عاجل»: «كنا نتوقع منهم –الأمن التركي- أن يبادروا بمراجعة كاميرات المراقبة، وتتبع حركة سيرها، والتطورات التي حدثت لاحقًا، لكن أيًّا من هذه الخطوات لم يحدث».
وكان الزوج والأبناء يستكملون جولتهم التسويقية وسط الشارع التجاري، في تمام الساعة 9:45، يوم الاختفاء، قبل أن تختفي الزوجة في ظروف غامضة، فيما بادر الزوج والأبناء بالاتصال عدة مرات بجوالها الذي أخذته معها قبل خروجها معهم، لكنَّه كان خارج التغطية.
 

إقرأ ايضا