الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

استخباراتي إسرائيلي: حماس تخشى انتقال ثورة لبنان والعراق إلى غزة

حماس
تحت عنوان "حماس والحرب النفسية"، بدأ يوني بن مناحيم -الخبير الاستخباراتي الإسرائيلي- تقريرا له بصحيفة  "يديعوت أحرونوت" العبرية.
وقال بن مناحيم "مؤخرا ألقى القيادي الحمساوي يحيى السنوار، خطابا أمام شباب قطاع غزة لتسليط الضوء على ما أسماه (إنجازاته) مستغلا الأمر أيضا لتوجيه رسائل تهديد لإسرائيل، ويأتي الأمر في سياق الحرب النفسية التي تشنها الحركة الفلسطينية لردع تل أبيب، وتدل على القلق البالغ من قيام الأخيرة بالقضاء على حكم حماس وتدمير البنية التحتية العسكرية في غزة".

وأوضح "خطاب السنوار يأتي كجزء من جهوده لتهدئة الاضطرابات الداخلية في القطاع، في ظل الأوضاع الاقتصادية والإنسانية الصعبة، وفشل مسيرات العودة التي يقوم بها الحمساوية منذ مارس 2018، في وقت تشعر فيه قيادة حماس بالقلق من أن الغضب بين  شباب القطاع قد يوجه نحوها".

ولفت "في مارس الماضي، تم إنشاء حركة شبابية تحت اسم (بدنا نعيش) في غزة ، والتي نظمت مظاهرات في جميع أنحاء القطاع وقمعتها  قوات الأمن التابعة لحماس بكل شراسة، وقبل أسبوعين، وصلت معلومات للقيادة الفلسطينية عن احتمالية اندلاع احتجاجات جديد، في ظل المظاهرات الضخمة بالعراق ولبنان، وقامت قوات الأمن  الحمساوية بموجة من الاعتقالات الوقائية للنشطاء السياسيين الذين يعتقد أنهم وراء المظاهرات".

وواصل "السنوار أخذ زمام المبادرة وشرح سياساته وما أسماه بإنجازاته للشباب في القطاع، موصلا في نفس الوقت رسائل  إلى حكومة نتنياهو وبني جانتس رئيس حزب (كاحول لافان) المنافس، بعد إطلاق الصواريخ من القطاع في نهاية الأسبوع الماضي".

واستكمل الخبير الإسرائيلي "في أداء متعجرف ومغرور، حاول السنوار من خلال خطابه بعث رسالة للشعب الإسرائيلي وتهديده بأن حكومة نتنياهو لا يمكنها تحمل الحرب لعدة أشهر، ويعتقد الرجل أن الإسرائيليين يتابعون تصريحاته، ومن ثم يحاول التأثير على الرأي العام لإيقاف أي عمليات عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة من قبل تل أبيب". 
 

إقرأ ايضا