الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

اتهام السعودية بمساعدة "مغتصب" على مغادرة أستراليا

saudi-2-730x438


يكتنف الغموض مكان شاب سعودي يواجه اتهامات بارتكاب اعتداء جنسي وانتهاكات في سيدني، وسط اتهامات إلى السلطات السعودية بأنها ربما تكون قد ساعدته على مغادرة البلاد.



ويتعلق الأمر بالشاب محمد زريبي الزعبي (28 عامًا)، وهو متهم بـ"الاعتداء الجنسي والحبس القسري والتهديدات الإجرامية والقيادة الخطيرة والاعتداء بسلاح، في محاكمات منفصلة تتعلق بحادثتين وقعتا في سيدني، بين عامي 2016 و2017"، وفق صحيفة "ذا كرونيكل هيرالد".


وفي تصريح سابق للزعبي قال: "الجميع ضدي لمجرد أنني طالب أجنبي"، (مستخدما لغة بذيئة). الاتهامات ضدي تأتي "على الرغم من حقيقة أننا (السعوديون) صرفنا الكثير من الأموال على هذه الجزيرة الكندية".

وتساءلت الصحيفة عن طريقة خروج الزعبي من البلاد قبل الانتهاء من جلسات محاكمته، ملمحة إلى دور للسلطات السعودية في ذلك، وفقًا لما نقلته صحيفة "القدس العربي".

وكانت شرطة كيب بريتون الإقليمية أبلغت الصحيفة، يوم الأربعاء، أن لديها جواز سفر الشاب الذي كان قد أجبر على تسليمه كجزء من كفالة لإطلاق سراحه.

ومبلغ الكفالة هو 37500 دولار، التي تم إرسالها نقدا وقدمتها السفارة السعودية. وكان المبلغ المتبقي منها 5000 دولار وقدمه الزعبي من خلال وضع سيارة نيسان ألتيما 2008 كضمان.

ونقلت الصحيفة عن لي كوهين، محامي الهجرة في هاليفاكس، قوله إنه "من المستحيل أن يغادر البلاد أو يدخل دولة أخرى دون جواز سفر ما لم تقدم له السعودية وثيقة سفر سعودية".

وأضاف "لقد فعلوا هذا من قبل". وقال كوهين عن الكفالة النقدية الكبيرة التي قدمتها السفارة: "هذا أمر غير عادي".

وأكدت الصحيفة أن السفارة السعودية لم ترد على طلب للتعليق.

ونقلت عن جيسيكا هاينز، مديرة كيفن تاونس في سيدني، قولها "كان فظًا، بغيضًا، وأعتقد أنه كان فوق النساء والقواعد"، مضيفة: "لقد كرهني أكثر من أي شخص آخر، أعتقد".

وكان مسؤولون أمريكيون اتهموا الحكومة السعودية مؤخرًا بمساعدة شاب سعودي في أوريجون الأمريكية على الفرار من البلاد بعد اتهامه بدهس وقتل فتاة.
 

إقرأ ايضا