الشبكة العربية

الإثنين 16 ديسمبر 2019م - 19 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

إلغاءات وتأجيل.. انتكاسة تضرب جولة «بن سلمان» الآسيوية

بن سلمان

على الرغم من احتفاء الإعلام السعودي والتركيز منذ أسبوع للدعاية على ما وصفه بـ«الجولة التاريخية» التي سيقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في القارة الآسيويو، إلا أنها لم تمنى بالنجاح وشهدت انتكاسات كثيرة سواء إلغاء زيارات أو تأجيل بعضها.
حيث أُلغيت زيارة "بن سلمان" لكل من ماليزيا وإندونيسيا، وتأجيل سفره إلى باكستان يوماً واحداً.
ويأتي ذلك في وقت تلاحقه الاحتجاجات على خلفية اتهامه بالتورط في قتل الصحفي جمال خاشقجي، في مدينة إسطنبول التركية، مطلع أكتوبر من العام الماضي.
وأعلنت ماليزيا وإندونيسيا تأجيل زيارة بن سلمان إليهما إلى أجل غير مسمّى بطلب من السعودية، دون تعليق من الدولتين على الأمر.
وأبدى وزراء ماليزيون تحفظاً على التعليق على إلغاء الزيارة، واكتفوا بالقول إنهم سمعوا عنها ولا يعرفون التفاصيل، بحسب ما ذكر موقع "الجزيرة نت".

وقبلها بساعات، أعلنت باكستان تأجيل زيارة ولي العهد السعودي التي كانت مقررة اليوم، دون إبداء أسباب، وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول".
وتشير معطيات إلى أن تأجيل الزيارة يتعلق بخطط السلطات الباكستانية الهادفة إلى محاولة التصدي للرفض الشعبي لزيارة بن سلمان.
ويأتي ذلك بعد أن كشفت وثيقة لوزارة الداخلية الباكستانية، أمس الجمعة، عن خطط قدمتها الشرطة تسعى إلى إغلاق أكثر من 19 ألف صفحة على "فيسبوك"، و20 ألف حساب على "تويتر"، لمنع التشويش على الزيارة.
وكان مقرراً أن يبدأ بن سلمان جولة آسيوية اليوم، وسط توقعات تفيد بخروج مظاهرات معارضة للزيارة، في ظل حالة السخط الدولي التي يواجهها؛ نظراً إلى تورطه في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفقاً لتقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية.
ويواجه بن سلمان انتقادات دولية حادّة على أثر ضلوع فريق مقرب منه في جريمة اغتيال خاشقجي، يوم 2 أكتوبر الماضي، بمبنى قنصلية الرياض في مدينة إسطنبول التركية.
إلى جانب ذلك يتعرّض ولي عهد السعودية وبلاده أيضاً لموجة انتقادات بسبب دور المملكة في حرب اليمن، التي خلّفت مئات الآلاف من القتلى والجرحى، وشرّدت الملايين وجوّعتهم.

ويشارك تحالف السعودية والإمارات في الحرب اليمنية منذ 2015، لدعم القوات الحكومية والجيش في مواجهة مليشيا الحوثي، التي تقول الرياض إنها تتلقى دعماً من إيران.
الجدير ذكره أنها ليست المرة الأولى التي تنظَّم فيها احتجاجات على زيارة بن سلمان بلداً ما، فقد ألغى المغرب زيارة له؛ عقب احتجاجات شهدتها البلاد، كما حصل في تونس.
 
 

إقرأ ايضا