الشبكة العربية

الأحد 18 أغسطس 2019م - 17 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

إطلاق جندي مصري النار على ضابط إسرائيلي.. تطورات جديدة

hamas


قال موقع "عيريف عيريف" الإخباري العبري، إنه "بعد أسبوعين من إطلاق جندي مصري النيران صوب ضابط إسرائيلي على الحدود مع سيناء، خلال محاولة إيقاف عملية تهريب مخدرات، اتخذ قرار من قبل القيادة الجنوبية الإسرائيلية بإقامة وحدة عسكرية جديدة تضم كتيبتين مختلطتين من المجندين والمجندات، والتي يطلق عليها اسم (بارن)".

وأضاف أن "الوحدة ستضم داخلها كتيبتين هما كراكل وبردلس التابعيتن لسلاح المشاة الإسرائيلي، والتي تعمل حتى الآن تحت قيادة اللوائين (شاجيا) على الحدود المصرية و(يوآف) الذي يخدم بقطاع إيلات ".

وتابع: "هدف توحيد الكتيبتين هو تعزيز قوتيهما عبر وضعهما تحت قيادة قائد لواء واحد، وهو اللواء موشي يتسحاق بن بست، وستكون المهمة هي الحفاظ على الحدود مع مصر ضد أي تهديدات تأتي من شبه جزيرة سيناء، وعلى الرغم من ذلك فإن قيادة اللواء لن تتمركز بمنطقة إيلات وإنما سيتم نقلها إلى منطقة كتسيعوت الموجودة في قطاع (حولون) الشمالي أي على بعد 40 كم جنوب الحدود مع قطاع غزة".

وذكر أن "السبب وراء تحريك القيادة العسكرية هو وجهة نظر ترى أن التهديدات القادمة من غزة أكبر وأكثر خطورة، خاصة في ظل وجود مستوطنات يهودية بمنطقة قاديش بارنيع الحدودية".

واعتبر أن "الخطوة الجديدة هدفها أيضًا التصدي لعمليات تهريب المخدرات التي ينجم عنها تبادل لإطلاق النار من قبل الجانب المصري، كما حدث السبت الماضي عندما فتحت النيران ضد ضابط إسرائيلي بارز ولم يكن هناك إصابات، وتبين من التحقيقات أن مطلق النار هو جندي مصري".

وأوضح أن "الجيش المصري يواجه في السنوات الأخيرة تنظيم داعش ويشن عمليات عسكرية متشعبة ضد الأخير، ونتيجة لهذه الحرب يقتل شهريا ما بين 10 إلى 15 جنديًا مصريًا، في الوقت الذي لا تقف فيه عصابات المخدرات العاملة بالمنطقة الحدودية ساكنة، ولها نشاطها فيما يحدث".

وقال إن "مقاتلي ومقاتلات الوحدة الجديدة سيرتدون الزي التمويهي المنقط وسيحملون رمز اللواء الذي يتبعونه، وسيخدمون تحت قيادة الفرقة 80، ورئاسة العميد جيا حازوت، أما كتائب الاحتياط التابعة للواء شاجيا فسيتم نقلها لفرقة غزة واللواء يوآف الموجودة بمنطقة إيلات".
 

إقرأ ايضا